"الغاز الإسرائيلي" يشعل مشادات في مجلس النواب الأردني وتوقيع مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة

فتح ميديا-الأردن  لا تزال اتفاقية الغاز بين الأردن وإسرائيل، تثير الجدل والامتعاض في صفوف المواطنين في الأردن، بما في ذلك في البرلمان.

فتح ميديا-الأردن

 لا تزال اتفاقية الغاز بين الأردن وإسرائيل، تثير الجدل والامتعاض في صفوف المواطنين في الأردن، بما في ذلك في البرلمان.

ففي مستهل جلسة مجلس النواب التشريعية، يوم الأحد 05/01/2020، هاجم النائب طارق خوري، حكومة بلاده على خلفية اتفاقية الغاز، وقال موجها خطابه لرئيس الوزراء عمر الرزاز: "هل لك أن تصد عدوان نتنياهو على الأردن؟".

وتابع خوري: “ألم تسمع ما قال الكيان الغاصب عن مستقبل الكيان الغاصب نتيجة ما يكسبه من اتفاقية الغاز؟”.

وطالب النواب بإلغاء الجلسة التشريعية وتحويلها إلى رقابية ومحاسبة الحكومة وطرح الثقة بها، وحاول النواب الخروج من الجلسة لافقادها النصاب، فيما قال رئيس المجلس عاطف الطراونة إنه سيحدد جلسة خاصة لمناقشة ملف الطاقة، مؤكدا أنه يؤيد رافضي اتفاقية الغاز.

وأشار الطراونة إلى أنه لا يجوز أن يتحرك مجلس النواب من أجل مذكرة على فيسبوك، موجها حديثه للنائب عبد الله العكايلة.

من جهته، قال الرزاز: "إن الحكومة تطلب موعدا للجلسة الرقابية لمناقشة ملف الطاقة وستكون الحكومة مستعدة لمناقشة ودراسة الملف برمته".

وقال النائب حسين القيسي موجها كلامه إلى رئيس الوزراء، إن ما شاب ملف الطاقة يصل إلى “الخطيئة”، شاكرا الحكومة على إعادة النظر في الملف.

وفي ذات السياق، وقع عدد من النواب الأحد مذكرة نيابية جديدة لحجب الثقة عن الحكومة.

وكان رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة رفض تحويل الجلسة التشريعية الى رقابية ومناقشة طرح الثقة بالحكومة لمضيها باتفاقية الغاز مع الاحتلال الاسرائيلي.

وقال الطراونة "انا ضد اتفاقية الغاز، لكن المذكرة النيابية ليست على جدول اعمال الجلسة ولم اشاهدها الا عبر واتساب".

وانسحب 25 نائبا من تحت القبة بعد رفض تحويل الجلسة الى رقابية.

ومن بين المنسحبين 6 اعضاء من لجنة الطاقة النيابية، و14 نائبا من كتلة الاصلاح النيابية برئاسة النائب عبدالله العكايلة.

من جهته رد النائب أحمد الرقب على الطراونة بقوله إنه سلم مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة للامانة العامة للمجلس منذ 3 أشهر.

ــــــ

م.ن