الطهراوي: الاعتقالات بحق كوادر فتح لن تمنع أو تقصي التيار عن المشهد السياسي

الطهراوي: الاعتقالات بحق كوادر فتح لن تمنع أو تقصي التيار عن المشهد السياسي

فتح ميديا - غزة:

 قال ابراهيم الطهراوي القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، أن الإعتقال السياسي الذي تمارسه الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بحق أبناء التيار هو جريمة أخلاقية ومرفوض، خصوصاً نمر في مرحلة حساسة تستوجب توحيد كل الجهود الفلسطينية لمواجهة المشاريع التصفوية التي تواجه القضية الفلسطينية.

وأكد الطهراوي في مداخلة له على قناة الكوفية، أن لا يجوز للسلطة الفلسطينية إعتقال أي مواطن فلسطيني على خلفية الرأي، ومن حق كل مواطن التعبير عن رأيه بكافة الوسائل والطرق التي نص عليها القانون.

وأضاف: " أننا في تيار الإصلاح الديمقراطي كنا على الدوام ندعوا لتوحيد هذه الحركة من أجل مواجهة الاحتلال، والإعتقال لن يؤثر على وجود أو حضور التيار سواء في الضفة أو غزة ولا يمكن إقصاءه عن المشهد السياسي". 

وأوضح أنه في حال فشلت كل الجهود في الوصول لمصالحة داخلية فتحاوية وإصرار السلطة على إقصاء التيار وعدم المشاركة في وضع القوائم الإنتخابية حسب اللوائح الداخلية لحركة فتح وتوجه السلطة للدخول مع حماس في قائمة مشتركة، فإن تيار الإصلاح الديمقراطي سيكون له خيارات ورأي أخر وقد يذهب في إتجاه بلورة وتشكيل قائمة خاصة تضم نخبة من الوطنيين تعمل على إعادة بناء ورسم النظام السياسي الفلسطيني، وللتخفيف من معاناة شعبنا والتيار له أنصاره ومؤيديه.

وأشار إلى ان الإعتقالات التي تجري بحق أبناء التيار وإن كانت رسالة من السلطة فإنها لن تمنع او تقصي التيار عن المشهد السياسي ونتوقع زيادة وتيرة الإعتقالات في الضفة الغربية للضغط على التيار.

ونوه الطهراوي في ختام حديثه، أن هذه الإعتقالات عبر عنها شعبنا وابناء التيار وإستنكارها عبر مواقع التواصل الإجتماعي وهناك رفض عام لها،  وسيكون لنا سلسة فعاليات الأيام القادمة بالإضافة للتواصل مع المؤسسات الحقوقية للضغط على السلطة بإطلاق سراح المعتقلين ووقف الملاحقة الأمنية.

_____

م.ر