الشبيبة الفتحاوية بساحة غزة تطالب جامعة الأزهر بالتراجع عن قرارها حول رسوم الطلبة

المأساة التي تتسبب بها إدارة لم تجد سبيلاً لمواجهة طلابها الفقراء

الشبيبة الفتحاوية بساحة غزة  تطالب جامعة الأزهر بالتراجع عن قرارها حول رسوم الطلبة

فتح ميديا - غزة:

قالت حركة الشبيبة الفتحاوية بساحة غزة في جامعة الأزهر، أنه:" في الوقت الذي يعاني فيه شعبنا الصامد في قطاع غزة المحاصر ويلات الحصار والانقسام والعقوبات والظروف المأساوية، ويعاني أولياء أمور طلبة الجامعات الأمرّين في سبيل تأمين مواصلات أبنائهم، تخرج علينا إدارة جامعة الأزهر وتخاطب الطلاب البسطاء، بلغة التهديد والوعيد، وتطالبهم بالمستحيل، هذا المستحيل الذي يتمثل في تسديد كامل الرسوم الدراسية في فترة أقصاها يومين من الآن، وإلا فإنها ستغلق صفحاتهم الإلكترونية، وتعطل مسار تعليمهم عن بُعد، وهو أمر لن نقبل به على الإطلاق، وسنواجهه بكل ما نملك من قدرة على الفعل وبكل إرادة جُبلنا عليها في سنوات القهر والحصار والعقوبات".

وأضافت:"في ضوء هذه المأساة التي تتسبب بها إدارة لم تجد سبيلاً لمواجهة طلابها الفقراء إلا بالقهر، ومحاولة حل مشكلاتها المالية من جيوب المحرومين الذين بالكاد يتدبرون أمر قوتهم اليومي".

وأكدت حركة الشبيبة الفتحاوية تؤكد على وجوب التراجع فوراً عن أسلوب التهديد والوعيد، واستبدالها بلغة تفهم مأساة شعبنا في غزة، وتفعيل نظام البحث الاجتماعي العادل، الذي يمنح الطالب الفقير فرصة التعلم دون ابتزاز.

ودعت إلى البحث في مصادر تمويل بعيداً عن جيوب الفقراء، مؤكدةً على عدم ترك الطلاب لوحدهم، وأنها ستضع كل إمكاناتها في اسنادهم كي يتلقوا تحصيلهم الدراسي دون عقبات.

النص كامل:

بيان صادر عن حركة الشبيبة الفتحاوية - جامعة الأزهر 

في الوقت الذي يعاني فيه شعبنا الصامد في قطاع غزة المحاصر ويلات الحصار والانقسام والعقوبات والظروف المأساوية، ويعاني أولياء أمور طلبة الجامعات الأمرّين في سبيل تأمين مواصلات أبنائهم، تخرج علينا إدارة جامعة الأزهر وتخاطب الطلاب البسطاء، بلغة التهديد والوعيد، وتطالبهم بالمستحيل، هذا المستحيل الذي يتمثل في تسديدكامل الرسوم الدراسية في فترة أقصاها يومين من الآن، وإلا فإنها ستغلق صفحاتهم الإلكترونية، وتعطل مسار تعليمهم عن بُعد، وهو أمر لن نقبل به على الإطلاق، وسنواجهه بكل ما نملك من قدرة على الفعل وبكل إرادة جُبلنا عليها في سنوات القهر والحصار والعقوبات. 
وفي ضوء هذه المأساة التي تتسبب بها إدارة لم تجد سبيلاً لمواجهة طلابها الفقراء إلا بالقهر، ومحاولة حل مشكلاتها المالية من جيوب المحرومين الذين بالكاد يتدبرون أمر قوتهم اليومي، فإن حركة الشبيبة الفتحاوية تؤكد على ما يأتي: 
1. وجوب التراجع فوراً عن أسلوب التهديد والوعيد، واستبدالها بلغة تفهم مأساة شعبنا في غزة 
2. تفعيل نظام البحث الاجتماعي العادل، الذي يمنح الطالب الفقير فرصة التعلم دون ابتزاز 
3. البحث في مصادر تمويل بعيداً عن جيوب الفقراء
4. نؤكد لطلبتنا الصابرين أننا لن نتركهم وحدهم، وسنضع كل إمكاناتنا في اسنادهم كي يتلقوا تحصيلهم الدراسي دون عقبات
وإنها لثورة حتى النصر 
حركة الشبيبة الفتحاوية - ساحة غزة 
جامعة الأزهر 
الأربعاء الموافق 04 نوفمبر 2020

___

ت . ز