السلطة الفلسطينية تُطلق حملة لمساندة الأسرى لحفظ ماء وجهها

السلطة الفلسطينية تُطلق حملة لمساندة الأسرى لحفظ ماء وجهها

فتح ميديا - غزة:

أثارت السلطة الفلسطينية علامات استفهام في تأخرها بالتضامن مع الاسرى والدفاع عنهم، بعدما شرعت بحملة لمناصرة الأسرى، وقد جاءت الحملة متأخرة بعد أن تمكن جيش الاحتلال الإسرائيلي من إلقاء القبض على أربعة من الأسرى الذين انتزعوا حريتهم في نفق الحرية.

وزير الإعلام يدعو الاحتلال إلى الالتزام بالاتفاقيات:

 وقال نبيل أبو ردينة وزير الإعلام، أن قضية الأسرى تمثل خطا أحمر لدى الشعب الفلسطيني وقيادته لا يمكن المساس بها كقضية القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

ودعا، إسرائيل إلى الالتزام بالاتفاقيات المتوقعة بين الجانبين، وعدم المساس بأسرانا الأبطال، لأن الوضع لا يتحمل مزيدا من التوتر وعدم الاستقرار.
وشدد على ضرورة أن يتلقف المجتمع الدولي رسالة الأسرى بوقف الاعتداءات ضدهم وإلا سيباشرون الإضراب عن الطعام وتصعيد خطواتهم الاحتجاجية ضد كافة الممارسات والجرائم الإسرائيلية.

الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته:

طالب وزير الخارجية رياض المالكي، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه جرائم الاحتلال، وعمليات القمع والتنكيل بحق الأسرى في سجونه، مشيرًا إلى تداعيات ذلك على احتدام الأوضاع على الأرض.

واستعرض المالكي، جرائم الاحتلال الإسرائيلي وممارساته الخطيرة تجاه أبناء شعبنا في الأرض الفلسطينية المحتلة، وخاصةً ما يتعرض له الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال، محمّلاً حكومة الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة والمباشرة عن حياة الأسرى الستة الذين استطاعوا كسر قيدهم وانتزعوا حريتهم، وكذلك المسؤولية الكاملة والمباشرة عن حياة ومعاناة ذوي الأسرى وأقاربهم، وعن تداعيات عمليات اعتقالهم والضغط عليهم وابتزازهم وترهيبهم.

ثوري فتح يجتمع في جنين:

 عقد المجلس الثوري لحركة "فتح"، اليوم الاثنين، اجتماعاً له في جنين وزار وفد الفتح، الذي ضم نائب رئيس الحركة وعضو مركزيتها محمود العالول، ومحافظ جنين أكرم الرجوب، وأمين سر المجلس الثوري ماجد الفتياني وأعضاء المجلس، مخيم جنين، وقرية بئر الباشا، وبلدتي عرابة ويعبد، ومنازل عائلات الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع".

اللجنة المركزية: نسعى لحشد دعم عربي ودولي للأسرى

شددت اللجنة المركزية لحركة فتح في اجتماعها أمس على أنها ستكون في حالة انعقاد دائم، لمتابعة القضايا كافة المتعلقة بالوضع الفلسطيني بما يشمل قضية الأسرى وتعزيز التفاعل الجماهيري الواسع معها، والتي عبرت وبشكل حقيقي عن وحدة شعبنا وتمسكه بحقوقه، تماما كما وحدته قضية القدس ومقدساتها، والتصدي لاعتداءات الاحتلال المتواصلة على شعبنا واستمرار الاستيطان، بحسب الوكالة الفلسطينية الرسمية.

وناقش الاجتماع عددا من الملفات الداخلية، على أن تجتمع اللجنة المكونة من أعضاء المركزية والمجلس الثوري، مع لجان الأسرى خلال الأيام المقبلة، لوضع توجه حراك سياسي على المستوى العربي والدولي لدعم قضية الأسرى الأبطال.