كتب إياد الدريملي: عاد أيلول الفلسطيني 

كتب إياد الدريملي: عاد أيلول الفلسطيني 

كتب إياد الدريملي أمين سر مفوضية الإعلام بساحة غزة

مع حلول شهر ايلول / سبتمبر  بالتزامن مع عقد اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة تنشط التحركات السياسية الفلسطينية الموسمية  قبل الذهاب للامم المتحدة لبورة موقف موحد حول القضية الفلسطينية بنفس الوتيرة منذ الانقسام السياسي والجغرافي و لم يتغير من الواقع شيء.

فالاحتلال والانقسام والحصار والاستيطان والشلل السياسي مستمر  دون اي نتائج تذكر علي السكان .

كيف يمكن الاستمرار بالنضال لانتزاع حقوقنا المشروعة في كافة المحافل قبل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية الداخلية التي تأخرت لاكثر من 14 عام والذهاب للامم المتحدة والدول العربية والاسلامية موحدين برؤية وطنية وبرنامج جمعي يفضي الي كسب ثقة الدول والحكومات معززين بالشرعية الجماهيرية والعربية والاسلامية قبل الشرعية الدولية لفرض الحقوق الوطنية الفلسطينية وانتزاعها.

أم اننا سنعيد كرة كذبة ايلول الفلسطيني ككل عام دون نتائج ملموسة لجهة انتزاع الحقوق الوطنية الفلسطينية والابقاء علي نفس الخيارات والادوات دون مراجعات حقيقية تعيد للقضية والحقوق مكانتها وتلجم دولة الاحتلال وانتهكاتها وعدوانها.