الدريملي: تيار الإصلاح الديمقراطي يسعى من خلال حملاته الإلكترونية لتسليط الضوء على القضايا الوطنية

الدريملي: تيار الإصلاح الديمقراطي يسعى من خلال حملاته الإلكترونية  لتسليط الضوء على القضايا الوطنية

فتح ميديا - غزة:

قال إياد الدريملي أمين سر مفوضية الإعلام في حركة فح ساحة غزة:"دشنت مفوضية الإعلام بحركة فتح في ساحة غزة، اليوم حملة إلكترونية تضامنا مع الأسير ضياء الأغا"، مشيراً إلى أن مجلس الإعلام بتيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح يسليط الضوء وبشكل دائم على القضايا الوطنية العليا ومن ضمنها قضايا الأسرى الذين يتعرضون للانتهاكات الإسرائيلية وخاصة في ظل جائحة كورونا وانشغال العالم عن قضية فلسطين الوطنية.

وأضاف خلال لقاء على قناة "الكوفية":"الحملة الإلكترونية لعميد الاسرى ضياء الأغا تأتي بمناسبة مرور 29 عام على اعتقال المناضل، والذي يعتبر من قيادات حركة فتح البازرة الذين قاموا بعمليات بطولية اتجاه الاحتلال الاسرائيلي".

وبين الدريملي أن هذه الحملة تأتي وفاءآ لابناء وقيادات حركة فتح داخل السجون الإسرائيلية من أجل اثارة قضيتهم على المستوى المحلي والدولي، لذلك جاءت الحملة بهذه المناسبة بتعليمات من مؤسسات تيار الاصلاح الديمقراطي، والتي تعمل على مستويان وهما: الدفاع عن القضايا الوطنية العليا ورفع وتيرة تضامن الشارع والجماهير مع هذه القضايا، وكيف يمكن استثمار حالة التطور في الإعلام الجديد والرقمي من أجل استخدامة لإيصال رسائل عربية ودولية حول الحقوق الفلسطينية المسلوبة من قبل الاحتلال الصهيوني.

ونوه إلى أن مايميز الحملات التي يقوم باطلاقها مجلس الإعلام في ساحة غزة كل فينه والأخرى، تركيزها على القضايا التي تتعرض لأجحاف وتجاهل من بعض وسائل الإعلام المحلية، وانشغال الشارع عنها ببعض القضايا الاجتماعية والخاصة التي يعاني منها المواطن التي غرق بها المجتمع الفلسطيني بسبب السياسات.

وأوضح الدريملي أن هذه الحملة انطلقت بأكثر من لغة وخاصة الانجليزية حيث تم توجيهها لشخصيات دبلوماسية وأجنبية والمكاتب الدبلوماسية المحيطة بفلسطين للتعبير عن هذه القضية، مؤكداً أن هذه الحملة تطرقت للأسير المعتقل المضرب عن الطعام ماهر الأخرس متمنياً أن يمن الله عليه بالشفاء والافراج عنه وعن جميع المعتقلين.

وأكد أن ماتقوم به مفوضية الاعلام وتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح لحماية هذه الحقوق وترسيخها وتواجدها على الشبكة العنكوبتية، ووسائل التواصل الأجتماعي لابقائها راسخة ومستمرة في وعي الجمهور الفلسطيني، وهذا مايسعى إليه تيار الإصلاح من خلال نهجة القائم على الاستمرار لرفع وتيرة المشاركة الجماهيرية وإحياء ذكرى القضايا والهوية الوطنية لتبقى عالقة في أذهان ووجدان الجماهير الفلسطينية.

____

ت . ز