الدريملي: تسقط كل الخيارات الأمنية مالم تبني نهجاً وحدوياً ديمقراطياً يؤسس لنظام سياسي جامع يحمل شعبنا لبر الأمان

الدريملي: تسقط كل الخيارات الأمنية مالم تبني نهجاً وحدوياً ديمقراطياً يؤسس لنظام سياسي جامع يحمل شعبنا لبر الأمان

فتح ميديا - غزة:

أكد إياد الدريملي أمين سر مفوضية الإعلام في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، أنه حينما تفقد الأجهزة الإدارية والحكومية توازنها وتتراكم معها مجموعة من الأخطاء في إدارة الشأن العام، حتماً ستزيد الفجوة وتتوتر العلاقات وتتسع دائرة فقدان الثقة الجماهيرية بها.

وشدد خلال منشور له على "فيس بوك"، أن الحلول الأمنية والبوليسية ستحل كخيار أخير  في التعاطي مع الحالة الشعبية الفلسطينية، التي لا تقبل بطبيعتها هذه التدخلات.

وتابع:"مع غياب المرجعيات التشريعية والقانونية والرقابية، واستمرار قمع الحريات، وتدني مستويات المحاسبة، والتقييم والتصويب وفقدان الحوار مع قوى المجتمع المختلفة، واشراكها في إدارة الشأن العام جميعها ممرات ومؤشرات تؤدي لعلاقة غير سليمة، وغير مستقرة بين أطراف العلاقة لأي نظام سياسي سواء القطاع العام أو القطاع الخاص والمجتمع المدني بقواه الحية".

وختم منشوره بالقول:" تسقط كل الخيارات الأمنية بالاعتقال والحرمان والقمع والاستحواذ أو الإحتواء مالم يتم تبني نهجاً وحدوياً ديموقراطياً تشاركياً يؤسس لعلاقات سليمة في نظام سياسي جامع مانع يحمل شعبنا إلى بر الأمان، بعيداً عن الفئوية والفصائلية وسياسة إنكار واقصاء الآخر، التي أثبتت فشلها على مدار عقود مضت.

وتساءل، هل سننجوا جميعاً بفرز قيادة قوية فاعلة وقادرة ومرنة تحقق آمال وطموحات شعبنا.