الانتخابات تحقق المصالحة

منذ بدأ مشوار المصالحة والعدد الكبير من الاجتماعات واللقاءات الذي أسفر عن عدد لا بأس به من الاتفاقيات الذي وقعتها كل الأطراف الفلسطينية في مصر والسعودية وقطر والشاطئ وغيرها ، وما ترتب عليه من اخفاقات وعدم تطبيق لما تم التوافق عليه تتحمل مسؤوليتها كل التنظيمات بدون استثناء .

فتح ميديا

منذ بدأ مشوار المصالحة والعدد الكبير من الاجتماعات واللقاءات الذي أسفر عن عدد لا بأس به من الاتفاقيات الذي وقعتها كل الأطراف الفلسطينية في مصر والسعودية وقطر والشاطئ وغيرها ، وما ترتب عليه من اخفاقات وعدم تطبيق لما تم التوافق عليه تتحمل مسؤوليتها كل التنظيمات بدون استثناء .

إن ممارسة الشعب الفلسطيني لحقه في العملية الديمقراطية واختيار من يمثله ويحكمه عبر صندوق الانتخاب هو المخرج لانهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية .

لتتوقف اللقاءات الافتراضية وحتى اللقاءات المباشرة ولتعطى لجنة الانتخابات الضوء الأخضر للبدأ بالتحضير للعملية الانتخابية وليحتفظ كل طرف ببرنامجه وعلى كل الأطراف احترام نتائج الانتخابات وتنفيذ مخرجاتها بإشراف وطني وعربي ودولي إن أمكن .

بعد الانتخابات يتم الجلوس عبر الاطار المؤقت لمنظمة التحرير الفلسطينية وفق اتفاق بيروت 2017 للبدء بتحقيق الوحدة الوطنية الحقيقية على قاعدة الشراكة السياسية بانشاء حكومة وحدة تسعى لحل كافة المشاكل وتعمل على إيجاد حالة الاستقرار في البلاد وتخفف العبء عن المواطن الفلسطيني المنهك والمتعب .

وضع برنامج وطني شامل متفق عليه سياسي كفاحي يحترم حق الشعب الفلسطيني ويحافظ على ثوابته .

التوجه إلى لعالم برؤية وطنية موحدة للمطالبة بحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وفق قرارات مجلس الأمن الدولي 242 و338 وقرار حق العودة الأممي 194 وكافة القرارات ذات الصلة .

ـــــ

م.ن