الاسير المقدسى حسام شاهين يصدر كتابه الأدبي بعنوان"رسائل الى قمر" من داخل سجن نفحة

كان الاسير حسام شاهين يوجه على غلاف الكتاب رساله للطفله " قمر " يقول فيها حبيبتى قمر .. اليك ولكل ابناء جيلك بعضاً مما علمتنى الحياة . شظايا تجربه .. شظايا سيره أضعها بين يديك خذى منها ما يحلو لكى واتركى الباقى لمن يريد !!!

الاسير المقدسى حسام شاهين يصدر كتابه الأدبي بعنوان"رسائل الى قمر" من داخل سجن نفحة

فتح ميديا-غزة: 

صدر قبل أيام عن دار الشروق للطباعة والنشر كتاب بعنوان "رسالة الى قمر ، شظايا سيره "  حيث يحتوى هذا الكتاب على مجموعة رسائل من إصدارات الاسير المقدسى البطل حسام زهدى شاهين ،من مواليد القدس ،حاصل على ماجستير فى الدراسات الإقليميه وبكالوريوس علوم سياسية، وحصل على الجائزه الاولى فى الأدب عام ٢٠٠٩ فى القدس عاصمة الثقافة، وتم إختياره شخصية القدس الثقافية لمنشوراته الفكرية فى الأدب والسياسة، ومعتقل منذ عام ٢٠٠٤ ومحكوم بالسجن ٢٧ عام في سجن نفخة.

بدورها أشادت لجنة الاسرى في حركة فتح ساحة غزة على هذه الاصدارات وقالت انها تأتي ضمن ثقافة "أدب السجون" وكم هى صادقة تلك الرسائل النابعة من داخل سجون الاحتلال وزنازينه المظلمة التى ومهما اشتدت ظلمتها لن تثنى إرادة اسرانا البواسل العاشقين لوطنهم ولم يبخلوا ببذل المُهَج والارواح واجمل سنوات أعمارهم لأجله وبعزيمتهم المتوهجة دوماً ،وقد افشلوا نوايا الاحتلال الحاقد العنصرى.

تابعت لجنة الأسرى حديثها بأن الاحتلال الاسرائيلي أراد من السجون أن تكون مقابر للأحياء لكن حولها الاسرى لأكاديميات علمية وثورية متقدمة أبدعوا فيها فكراً وأدباً كما أبدعوا نضالاً وصموداً وتجلى هذه المعانى فى كتاب أسيرنا البطل حسام شاهين . 

 من الجدير ذكره بأن كتاب " رساله الى قمر " هو عبارة عن تلك الرسائل التى تمردت على القيد وبددت ظلمات الزنازين محطِمةً جدار السجن لتوثق مراحل أدبية نضاليه نُسِجَت من تجارب حية جسدتها إرادة الاسرى الابطال بإبداع فكرى خطوا بها حكاية الحرية والكفاح لإنتزاع حرية شعبهم وحماية كرامته .

ومن جانب اخر يرسل الاسير شاهين في كتاب " رسائل الى قمر ، شظايا تجربه " رسالته الى الطفله " قمر " إبنة صديقه عماد الذى اعتقله الاحتلال من بيته عندما كان يبيت عنده مطارداً للاحتلال المجرم عام ٢٠٠٤ وحكم بالسجن ٢٧ عام .

وكان الاسير شاهين يوجه على غلاف الكتاب رساله للطفله " قمر " يقول فيها حبيبتى قمر .. اليك ولكل ابناء جيلك بعضاً مما علمتنى الحياة . شظايا تجربه .. شظايا سيره أضعها بين يديك خذى منها ما يحلو لكى واتركى الباقى لمن يريد !!!

مؤكدا شاهين للبشرية أن الحركة الاسيرة برغم مرارة القهر والعذاب تحمل كل معانى الحياة والقيم والتضحية والصمود وعمق المشاعر الإنسانيه والأمل .

  كما كان شاهين يهدى هذه الرسائل الى ثلاث نساء لعبن دوراً بارزاً فى حياته حيث يقول فى الإهداء : "الى من علمتنى كل الحروف الأبجدية دون أن تكتب حرفاً واحداً إلى امى الحبيبة آمنة وإلى من علمتنى فلسفة النطق بالحروف قبل أن تنطق حرفاً واحداً ابنتى الحبيبة ابنة اخى عماد " قمر عماد الزهيرى " وإلى من جعلت من قلبها نافذة أمل أطل منها على الحياة الى شقيقتى الحبيبة ( نسيم )".

كما يلخص الأسير شاهين تجربة ومعاناة الأسرى فى السجون بكلمة معبره فيقول عندما يُغمِض النهار عينيه تنكمش الحياة نحو زوايا الدفء والمحبه أو خلف ستائر الوحدة والدموع .

و يقول شاهين فى كلمة تحت عنوان " مدخل " احاول ان اعيش قدر الإمكان فى المساحة الأقرب إلى ما أؤمن به رغم المكان الذى قَذّفت بِي الحياة والذى لا أحبه ولا أُريده ،وأنه يرفض الإستسلام لخيارات الحياة ويبذل كل ما يستطيع من جهد وقوه لمغادرة الظروف التى دفعتنى اليها قسوة الحياة.

مؤكداً الاسير شاهين انه لايوجد قيدٌ واحد على العقل لم يصنعه الإنسان بنفسه وكلما إزدادت القيود إزداد الإنسان عُزله وكلما قلت هذه القيود إزداد الإنسان انفتاحاً ووقف موقف النِدِيّه والتكامل مع الآخرين .