الإعلان عن بدء الحراك الشعبي رفضا لتغول السلطة على رواتب الموظفين بغزة

كشفت القيادية في حركة فتح، الدكتورة رانية اللوح، اليوم الأربعاء، عن حراك شعبي في قطاع غزة، رفضا لتغول السلطة الفلسطينية على رواتب موظفيها في القطاع. وقالت اللوح، عبر موقع "فيسبوك"، "بدء الانطلاق، اجتمعت اليوم الهيئة القيادية للحملة الشعبية لاستعادة حقوق الموظفين في المحافظات الجنوبية، وذلك في ظل استمرار سخط كبير من قبل الموظفين خاصة، لما يواجهونه من ضياع لحقوقهم الوظيفية، بشقيهم المدني والعسكري". وأضافت، "يعتبر هذا اللقاء الأول للحملة الشعبية، لطرق الخزان في محاولة جادة وفاعلة لاستعادة حقوقهم المشروعة". وتابعت اللوح، أن "اللقاء يأتي استعدادا للبدء بفعاليات ومطالبات بشتى الوسائل"، داعية جميع الموظفين للتفاعل والتعاطي مع الحملة . وتواصل السلطة الفلسطينية في رام الله، فرض إجراءاتها العقابية الظالمة ضد موظفي قطاع غزة، منذ قرابة الـ3 أعوام. وأكدت نقابة الموظفين العموميين في قطاع غزة، الأسبوع الماضي، أن "نسب صرف الرواتب لم تتساوَى بين الضفة الغربية وقطاع غزة"، مبينة أن "موظفي غزة، لهم مستحقات متأخرة منذ عام 2017 لم يتلقوها حتى اللحظة". وشددت النقابة على أن "الموظفين لن يقفو

فتح ميديا - غزة

كشفت القيادية في حركة فتح، الدكتورة رانية اللوح، اليوم الأربعاء، عن حراك شعبي في قطاع غزة، رفضا لتغول السلطة الفلسطينية على رواتب موظفيها في القطاع.

وقالت اللوح، عبر موقع "فيسبوك"، "بدء الانطلاق، اجتمعت اليوم الهيئة القيادية للحملة الشعبية لاستعادة حقوق الموظفين في المحافظات الجنوبية، وذلك في ظل استمرار سخط كبير من قبل الموظفين خاصة، لما يواجهونه من ضياع لحقوقهم الوظيفية، بشقيهم المدني والعسكري".

وأضافت، "يعتبر هذا اللقاء الأول للحملة الشعبية، لطرق الخزان في محاولة جادة وفاعلة لاستعادة حقوقهم المشروعة".

وتابعت اللوح، أن "اللقاء يأتي استعدادا للبدء بفعاليات ومطالبات بشتى الوسائل"، داعية جميع الموظفين للتفاعل والتعاطي مع الحملة .

وتواصل السلطة الفلسطينية في رام الله، فرض إجراءاتها العقابية الظالمة ضد موظفي قطاع غزة، منذ قرابة الـ3 أعوام.

وكان لجنة تفريغات 2005، قد أعلنت عن البدء في فعالياتها الخاصة، برفض القرارات والإجراءات التي تقوم بها السلطة ضد موظفي السلطة بغزة.

وأكدت نقابة الموظفين العموميين في قطاع غزة، الأسبوع الماضي، أن "نسب صرف الرواتب لم تتساوَى بين الضفة الغربية وقطاع غزة"، مبينة أن "موظفي غزة، لهم مستحقات متأخرة منذ عام 2017 لم يتلقوها حتى اللحظة".

وشددت النقابة على أن "الموظفين لن يقفوا مكتوفي الأيدي إذا لم ينالوا جميع حقوقهم"، موضحة أنه "سيكون هناك فعاليات ضخمة حتى ينال الموظفين كل تلك الحقوق".

ع.ب