إدانة واسعة لاعتقال أمن السلطة قيادات فتح بالضفة الغربية

إدانة واسعة لاعتقال أمن السلطة قيادات فتح بالضفة الغربية
انفوجراف: صور للمعتقلين سياسياً لدى أمن السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية

فتح ميديا – خاص:

أدانت قيادات وفصائل فلسطينية ومؤسسات حقوقية، اليوم الاثنين،  ما أقدمت عليه السلطة في رام الله بإعتقال كوادر من حركة فتح في الضفة الغربية.

وعبرت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني(حشد) عن قلقها جراء استمرار الأجهزة الأمنية والشرطية بالضفة الغربية بتطبيق نهج الاعتقالات التعسفية، وإذ تخشي من تعرض المعتقلين للتعذيب وسوء المعاملة، وإذ تجدد رفضها المطلق لأي محاولات من شأنها تجميل عمليات الاعتقال السياسي والتعسفي.

وقالت في بيان صحفي، إن الاعتقال السياسي والتعسفي يشكلان انتهاكاً لحقوق الإنسان والقانون الفلسطيني، وإذ تخشي من توظيف حالة الطوارئ لفرض قيود غير مبررة على الحقوق والحريات العامة.

وأضافت "حشد": "أن اعتقال د. فراس الحلبي، وغيره يأتي مدفوعاً برغبة الحكومة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية للانتقام السياسي من معارضيها والسعي لتكتيم الافواه والتفرد.

وطالبت النائب العام بالإفراج الفوري عن كافة المعتقلين بشكل تعسفي وسياسي في الضفة الغربية، ولذلك الحين العمل على ضرورة العمل على تمكين المحامين وذوي المعتقلين من زيارتهم ومعرفة مكان احتجازهم والتحقق من ظروف احتجازهم وضمان عدم تعرضهم للتعذيب وسوء المعاملة وضمان كافة حقوقهم القانونية وعلى رأسها حق في اجراءات قانونية عادلة.

كما وطالبت حشد الحكومة الفلسطينية والأجهزة الأمنية والشرطية بالكف عن ممارسة الاعتقال والانتقام السياسي التي تشكل تجاوزاً وخرقا فاضحا للقانون الفلسطيني والمعايير الدولية لحقوق الانسان.

 وفي السياق،  أصدر تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح بياناً يدين الجريمة التي ترتكبها السلطة برام الله بحق كوادر حركة فتح بالضفة نص على:

ان جريمةٍ جديدة تُضاف إلى سلسلة الجرائم التي ارتكبتها وما تزال، سلطة التنسيق الأمني ترتكبها، بحق الوطن والمواطن، بعدما استباحت كل المحرمات، وداست بحقدها الأسود على كل اعتبارات الشرف والكرامة والمروءة.

أن أقدمت أجهزة عباس الأمنية صباح اليوم على اعتقال المناضلين الفتحاويين هيثم الحلبي عضو المجلس الثوري بحركة فتح، واللواء سليم أبو صفية، وبعض رفاقهم في النضال، وسبقها اعتقال العشرات من أبناء فتح، في تعدٍ صارخٍ على القانون، وتجاوزٍ للأعراف التي استند إليها نضال شعبنا العادل طيلة عقود.

 

أن هذه الجرائم في تعبيرٍ واضحٍ عن فشل سلطة رام الله في مواجهة التحديات الكبرى، فقد كان ديدنها، ولا يزال، الهروب من مواجهة العدو المركزي، واستبدال هذه المواجهة بافتعال أزماتٍ داخليةٍ واشعال فتنٍ لإضعاف الجبهة الداخلية وإشغال الجماهير عن رؤية حقيقة ضعف وفشل وجبن وهوان قيادة السلطة؛ التي أوصلت قضيتنا الوطنية إلى أضعف حالاتها.

ندعو كل قوى شعبنا الحية إلى التحرك في مواجهة جرائم هذه السلطة، وعلى وجه التحديد مناضلي حركتنا الرائدة فتح إلى القيام بواجبهم ومسؤولياتهم تجاه مناضلي الحركة الذين رفضوا الانصياع لسياساتٍ ضيّعت الوطن وأودت بالقضية، فالتاريخ لن يرحم وذاكرة الشعب لن تسامح.

 

فتح ميديا رصدت أبرز تصريحات قادة  تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح حول الاعتقالات الأخيرة في صفوف أبناء الحركة في الضفة الغربية:

وقال غسان جاد الله القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، أن قيام أجهزة سلطة التنسيق الأمني المقدس مع الاحتلال، وبأوامر من محمود عباس الذي يعيش تحت بساطير الاحتلال، باعتقال مناضلي فتح في الضفة الغربية، دون جريرة اقترفوها، هو إمعانٌ في جريمة نشر الفوضى وقانون الغاب وهتك النسيج المجتمعي.

وأضاف: ليس هناك جريمة أحقر وأوقح وأبشع من أن يُساق المناضلون إلى زنازين القهر وأقبية التحقيق من قبل عصابة ارتكبت بحق الوطن والمواطن أسوأ الجرائم وأرذلها، موضحاً أن اعتقال المناضلين هيثم الحلبي وسليم أبو صفية ورفاقهما هو اعتداءٌ صريحٌ على القانون، من خلال الاستقواء بعصا الأجهزة الأمنية والقضاء المسيّس على أبناء فتح، الذين عرفوا قبل غيرهم حقيقة العار الذي لحق بهذه القيادة".

وأكد أن كل محاولات تضليل الناس بأن هناك مؤامرة على من يعملون بتعليمات الاحتلال لن تجدي نفعاً، فشمس عمالة هؤلاء وخسّتهم لن تغطيها ولن تحجبها غرابيل الزيف وأقنعة التضليل.

 

عماد عمر الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني:

ان سياسة الاعتقالات على أساس الرأي تعتبر اعتقالات سياسية مخالفة للنظام والقانون وتعبر عن حالة التقييد والقمع للحريات العامة وتؤكد غياب القانون والنظام الذي يحمي المواطنين والاحزاب السياسية، من الابداء برأيهم في انتقاد النظام القائم.

هذه السياسة لن تؤسس لمرحلة جديدة ونظام سياسي تعددي مبنى على اساس الديمقراطية والتعددية السياسية وحرية الراي والتعبير ، بل يأخذنا لمرحلة مبنية على اساس تقييد الحريات وقمع كل من ينتقد السلطة والنظام الحاكم والذي كفلته كل القوانين والشرائع الدولية الراعية للحريات العامة وحقوق الانسان.

أدعوا كل الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الراعية لحقوق الانسان للوقوف عند مسئولياتهم والضغط على السلطة الفلسطينية لوقف ممارسات الاجهزة الامنية المخالفة للنظام والقانون باعتقال المواطنين على خلفيات التعبير عن الراي  وخاصة أننا ربما نقترب من اجراء انتخابات عامة، فكيف لتلك الانتخابات ان تكون حرة ونزيهة في ظل ما تمارسه الاجهزة الامنية من اعتقالات واختطافات بحق المواطنين بالضفة على خلفيات الانتماء السياسي والتعبير عن الرأي.

اياد الدريملي امين سر مفوضية الإعلام بساحة غزة

في الوقت الذي تشن فيه قوات الاحتلال الاسرائيلي حملات اعتقال واسعة النطاق في الضفة الغربية منذ فجر اليوم ضد المواطنين والمناضلين، تقدم اجهزة امن السلطة في الضفة الغربية علي اعتقالات واستدعاء المناضلين واعضاء وقيادات من حركة فتح استمراراً لسياسة تكميم الافواه ومحاربة اصحاب الراي و الكلمة وتصفية الحسابات  والتضيق علي حرية الراي والتعبير.

توفيق أبو خوصة القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح

قال الاعتقال السياسي جريمة سوف تدفعون ثمنها أنتم وغيركم عاجلا و ليس آجلا يا من تتحدثون عن الانتخابات والديمقراطية وصندوق الاقتراع،  وستبقى فتح أكبر من مشاريعكم الصغيرة و ضغائنكم الكبيرة .

 

نضال خضرة  القيادي تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح

حملة الاعتقالات التي نفذتها الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، بحق قيادات وازنة في حركة فتح  منهم الأخ سليم أبو صفية، الأخ هيثم الحلبي، وشقيقه الدكتور فراس الحلبي، حملة مدانة لا تخدم الحالة الوطنية وستساهم في تعزيز الكراهية والأحقاد.

عبد الحميد المصري القيادي بحركة فتح

إن اعتقال سلطة رام الله قيادات حركة فتح في الضفة، وهم المناضل هيثم الحلبي، واللواء سليم أبو صفية، تجاوز حدود الخيانة الوطنية لدماء الشهداء وأنات الأسرى واحترام جهد المناضلين، وعلى السلطة الإفراج الفوري عن كل الأخوة المعتقلين السياسيين، وإعادة تقييم العقيدة الأمنية باتجاه ترسيخ الوحدة الوطنية وبناء أسسها الصحيحة.

محمد أبو شباك القيادي في حركة فتح:

 قال على العقلاء في حركة فتح أن يوقفوا هذه المهزلة وهذا السلوك الا وطني من يعتقد بأن هذا السلوك مفيد واهم، ومن يعتقد بأن هذا السلوك سيغير من الواقع شيء هو واهم، ومن يعتقد بأن هذا السلوك من الممكن أن يستنسخ في أي مكان غير الضفة الغربية التي يحكمها كميل أبوركن هو مسكون بالوهم.

جمال أبو حبل القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح

أكد أن اعتقال المناضل سليم أبو صفيه والمناضل هيثم الحلبي من قبل اجهزة عباس الأمنية قمة الحقارة والنذالة، وصدق من قال: أسد علي في الحروب نعامة. أسود على المناضلين جبناء أمام الأعداء.

تجدر الإشارة، إلى أن الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، منذ إعلان حالة الطوارئ التي جرى تمديدها أكثر من مرة، قد اعتقلت واستدعت للتحقيق العشرات من المواطنين، عرف منهم الأسير المحرر إسلامبولي بدير، ومعتصم الزغلول، وسند أبو عاشور، والأسير المحرر أمل أبو غراب، والأسير المحرر مجد كميل، وموسى معلا؛ كما صحاب هذه الاعتقالات والاستدعاءات تقيد حرية الأفراد والمجموعات من توزيع المساعدات الإنسانية.

_______________

م.ر