“مجلس الأوقاف” يؤكد دعمه ومساندته لحراس المسجد الأقصى وموظفي الأوقاف بالقدس

حركة فتح/ القدس 

أكّد مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، اليوم الجمعة، التزامه بدعم وإسناد صمود ودور موظفي أوقاف القدس الشريف وحراس المسجد الأقصى المبارك خاصة والمقدسيين عامة.

وأوضح المجلس في بيان صحفي صادر عنه،  أن ما جرى مع أحد حراس المسجد الأقصى من رفع قضية ضده بصفته الشخصية، لا الوظيفية، إنما هو استهداف لحراس المسجد الأقصى والعاملين في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس الشريف ومحاولة لإضعاف دورهم وتعطيل عملهم والتأثير على أداء واجبهم تجاه المسجد المبارك من سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وبيّن أنّه اتخذ قرارًا بدعم حارس المسجد الأقصى المبارك في قضيته وإسناده، وتحمل تكاليف القضية ضده، مؤكّدًا دعمه الكامل ووقوفه التام خلف حراس المسجد الأقصى وموظفي الأوقاف الإسلامية في القدس.

وجاء البيان لتوضيح ما أثير من اتهامات لمجلس الأوقاف بالقدس بدفع “غرامات مالية” للمستوطنين على خليفة قيام المجلس بدعم ومساندة أحد حراس المسجد الأقصى في قضية خاصة به رفعها عليه مستوطن إسرائيلي، بحسب ما أفاد مراسل “صفا”.

ودعا المجلس في بيانه إلى عدم الانجرار خلف “الإعلام المغرض وادّعاءاته الباطلة الهادفة إلى زرع الفتن من أي جهة كانت، وتحري الصحة والدقة بالتعامل مع أي خبر يتم تداوله بخصوص المسجد الأقصى المبارك ودائرة الأوقاف الاسلامية”.

وأكّد موقفه الثابت في عدم التوجه أو الالتزام بأي قرارات تخص المسجد الأقصى صادرة من محاكم السلطة القائمة بالاحتلال، إذ إن المسجد الأقصى مسجد إسلامي خالص للمسلمين وحدهم بأمر إلهي في القرآن الكريم.

الرابط المختصر : http://fatehgaza.com/p/50338
الوسوم

مقالات ذات صلة