مجلس الإعلام في ساحة غزة ينظم  لقاء بعنوان "سيرة ومسيرة" للشهيد أسعد الصفطاوي

مجلس الإعلام في ساحة غزة ينظم  لقاء بعنوان "سيرة ومسيرة" للشهيد  أسعد الصفطاوي
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - غزة:

نظم مجلس الإعلام بتيار الإصلاح الديمقراطي في ساحة غزة، لقاء بعنوان "سيرة ومسيرة"، تناول فيه سيرة شخصية وطنية بارزة في العمل الوطني الشهيد البطل أسعد الصفطاوي، وحضر اللقاء نجل الشهيد والأسير المحرر عماد الصفطاوي، وثلة من كوادر حركة فتح ساحة غزة وأعضاء من مجلس الإعلام.

ويأتي هذا اللقاء في إطار برنامج أطلقه مجلس الإعلام يعرض سيرة لأبرز الشخصيات الوطنية التي عملت في تأسيس الخلايا الأولى للكفاح المسلح في الأراضي الفلسطينية قبيل دخول السلطة الوطنية الفلسطينية، شخصيات غير مؤلوفة على الجيل الشبابي الذي إنخرط في العمل التنظيمي.

ورحب نضال خضرة بالحضور، ومن ثم عرض فيديو قصير يتحدث عن نشأة الشهيد المكنى "أبو علاء المعري"، وبدأ نجل الشهيد بسرد مراحل تاريخية فارقة في حياة والده وإسرته وعلاقة والده بقيادة الثورة الفلسطينية، وأبرز المهام التي قام بها وبعض المحطات الصعبة التي عايشها مع والده في الأسر.

كما تحدث أيضاً عن عملية الهروب من سجن السرايا قبل دخول السلطة الوطنية: ومراحل تأسيس العمل التنظيمي في الجامعات الفلسطينية، من بدايات نشأتها، معرباً عن سعادته من هذا اللقاء الذي يعتبر بمثابة توثيق لتضحيات الشهداء الأبطال الذين قدموا أرواحهم في خدمة القضية الفلسطينية.

وقال عماد الدين الصفطاوي نجل الشهيد، أن تراث الشهيد أسعد الصفطاوي يعتبر شيئاً جامعاً لكل فلسطيني، وما تركه من تراث وفكر يجب أن يدرس ويعلم لهذا الجيل، وهو ما يؤكد أننا بالفعل نستحق أن نكون كياناً واحداً متعاطفاً منسجماً متواصلا مع بعضه البعض بعيداً عن لغة الانقسام التي أصابت بمقتل جسدنا الفلسطيني.

وأكد أن الشهيد أسعد الصفطاوي كان يطرح كلمة جامعة تمثل منهج، وهي كلمة للكل الفلسطيني، مشيراً إلى أن هذا اللقاء فرصة طيبة نلقي المزيد من الاضاءات التي تركها الشهيد، وما كرسه من قيم داخل عائلته ووطنه بشكل عام، وتمني أن ما كان يريده الشهيد أسعد أن يرسخ ويكرس في حراكنا السياسي والشعبي،  وأن يبقى حاضراً في اذهاننا.

من جهته قال اياد الدريملي مفوض مجلس الإعلام بساحة غزة، هذا اللقاء يعتبر جلسة عميقة وفتحاوية بامتياز، حيث سلطت الضوء على قضية مهمة، وهي الشهيد ومؤسس وشخصية وطنية وقيادية كبيرة رحل عن الحركة مبكراً، مؤكداً أنمه كان فتحاوياً وشخص لكل الوطن الفلسطيني، وله باع طويل في النضال ومراحل النضال الوطني، وفي  الكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد أن الشهيد أسعد الصفطاوي الذي ركزنا عليه الضوء اليوم من خلال أسرته وعائلته، وبعض الشواهد التي تناولت محطات حياته، ومسيرته،  حيث نسعى من خلال هذه السلسلة التي ينفذها مجلس الإعلام بحركة فتح في ساحة غزة، للتركيز على الشخصيات الوطنية، التي رسمت لها بصمة كبيرة في القضية الفلسطينية، ولوضع الأجيال الجديدة على هذه المحطات، ليتأثروا بها وليزيدوا اطلاع على هذه المحطات للاستشراف المستقبل فيما يتعلق ببعض الخيارات والقضايا الوطنية الكبيرة في ظل هذه المعيقات والتحديات الوطنية الفلسطينية التي تعيشها حركة فتح والفصائل الوطنية بشكل عام.

من جهته قال د. عماد محسن المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في ساحة غزة، أن هذا اللقاء فرصة مميزة أمام الكادر الفتحاوي الشاب في حركة فتح، لذا قام مجلس الإعلام بتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح باستضافة أحد انجال الشهيد المؤسس أسعد الصفطاوي، ليضع الشباب في صورة هذه التجربة الكفاحية المميزة والاستثنائية، والتي بدأت وانتهت في داخل الأراضي المحتلة، وما احوجنا إلى افساح المجال أمام الجيل الصاعد أن يستذكر هذه المعارك الجميلة والقيم السامية التي جسدها مناضلون أمثال الشهيد الصفطاوي.

بدوره قال سعود أبو رمضان الكاتب والصحفي،:" من منا لا يعرف الشهيد القائد أسعد الصفطاوي فهو من الرعيل الأول، الذين اسسوا حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح في قطاع غزة، وضحى بدمائه من أجل ابناء شعبه وقضيته.

وأضاف :"في هذا اليوم نستضيف أحد ابناء الشهيد وهو عماد الدين أسعد الصفطاوي ليحدثنا عن تاريخ والده، ونحنا جئنا لكي نستمع منه على أمور كثيرة ربما لم نعرف بها من ذي قبل، وأنا كصحفي وإعلامي منذ عام 1988 كنت عضو في حركة الشبيبة الطلابية بالجامعة الأسلامية ومن الذين عاشوا الحقبة الزمنية التي كنا نعتبر فيها الشهيد الصفطاوي مرجعاً لنا، نلجأ له في كل الاحيان عندما تواجهنا بعض التحديات فهو المرجعية السياسية لاتخاذ أي موقف تجاه أي قضية سياسية. وعلى صعيدي الشخصي كنت دائما اجري معه اللقاءات الصحفية كونه قائد فتحاوي وفلسطيني من الذين قادوا الشعب الفلسطيني خاصة في فترة الانتفاضة الشعبية الأولى.

_____

ت . ز