هدوء حذر في قطاع غزة ..... الجهاد تتوعد والاحتلال يبقي على حالة الاستنفار

هدوء حذر في قطاع غزة ..... الجهاد تتوعد والاحتلال يبقي على حالة الاستنفار
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - متابعات 

يسود قطاع غزة منذ صباح اليوم الاثنين،  حالة من الهدوء الحذر المشوب بالترقب ، بعد ليلة ساخنة من العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، مليئة بالغارات التي استهدفت مواقع سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في غزة ، واستهداف مواقع للجهاد الاسلامي في دمشق "سوريا أدت لإرتقاء شهيدين .

ونعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وجناحها العسكري "سرايا القدس"، الشهيدين سليم أحمد سليم "24 عامًا"، وزياد أحمد منصور "23 عامًا".

وقالت الحركة في بيان لها فجر اليوم الاثنين، إن الشهدين ارتقيا أثناء العدوان الغاشم والغادر الذي استهدف دمشق في ساعة متأخرة من هذه الليلة.

ونفت الحركة المعلومات التي روجها الاحتلال بعد منتصف ليلة الإثنين وتتناقلها صحافته حول طبيعة العدوان الذي وقع الليلة في سوريا، والشائعات حول اغتيال قيادي بارز في الحركة.

وشددت الحركة أن الرد على هذه الجريمة قادم، مؤكدةً أن دماء الشهداء غالية ولن تضيع هدرا بل ستزهر صمودا وانتصارا.

وتفرض سلطات الاحتلال حالة الاستنفار والطوارئ وخاصة في المستوطنات المحاذية للقطاع ، حيث وزعت الجبهة الداخلية تعليمات بإغلاق الطرق في غلاف غزة، وتقرر إيقاف حركة القطار بين عسقلان وسديروت.

وقال وزير التعليم "الاسرائيلي" ان 66,000 طالباً في الجنوب بقوا في منازلهم اليوم بسبب الوضع الأمني واتباعا لإرشادات الجبهة الداخلية.

واغلقت قوات الاحتلال معبر "إيرز" مغلق مؤقتًا لاعتبارات أمنية في منطقة المعبر، من المتوقع أن يفتح مرة أخرى في الساعات القادمة.

ع.ب