هاتريك هالاند ينقذ دورتموند من فخ أوجسبورج

هاتريك هالاند ينقذ دورتموند من فخ أوجسبورج
  رياضة

فتح ميديا-وكالات

أنقذ إيرلينج هالاند فريقه بوروسيا دورتموند من الخسارة في أول ظهور له، ليقوده لقلب تأخره أمام أوجسبورج بالفوز (5-3)، اليوم السبت، في الجولة الـ18 من الدوري الألماني.
 
أهداف أوجسبورج جاءت عن طريق فلوريان نايديرليشنر "ثنائية" وماركو ريشتر في الدقائق 34، 46 و55، بينما جاءت أهداف دورتموند عن طريق هالاند "هاتريك"، جوليان براندت وجادون سانشو في الدقيقة 49، 59، 61، 70 و79.
 
بهذه النتيجة، استعاد دورتموند المركز الرابع بجدول ترتيب البوندسليجا بعد وصوله للنقطة 33، فيما تجمد رصيد أوجسبورج عند 23 نقطة في المركز العاشر. 
 
هجمات سريعة

حاول أوجسبورج مباغتة ضيفه مع بداية المباراة بهجمة سريعة، أنهاها راني خضيرة بتسديدة غير دقيقة أعلى المرمى.
 
وكاد دورتموند أن يخطف هدفًا مبكرًا في الدقائق الـ5 الأولى عن طريق ثورجان هازارد، الذي وصلته كرة بالخطأ داخل منطقة الجزاء، ليحاول وضع الكرة في الشباك أثناء تقدم الحارس توماس كوبيك، لكن الأخير تصدى لها ببراعة.
 
وشن دورتموند هجمة مرتدة سريعة، لتصل الكرة إلى جادون سانشو داخل منطقة الجزاء، ليمرر بلمسة واحدة إلى ماركو رويس، الخالي من الرقابة، لكن الأخير فشل في تسديدها بغرابة، لتضيع فرصة التقدم بهدف أول على الضيوف.
 
وحاول دانييل بايير تجربة حظه بتسديدة على الطائر من خارج منطقة جزاء دورتموند، لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس رومان بوركي.
 
ورد البرتغالي رافائيل جيريرو بتسديدة أخرى على مرمى أوجسبورج، لكنها علت المرمى، قبل أن يتلقى ماركو ريشتر، جناح أصحاب الأرض، تمريرة طولية، حاول مقابلتها بتصويبة على الطائر، لكنها ذهبت خارج الملعب.
 
وبعد مرور 20 دقيقة، نجح أوجسبورج في التقدم بهدف أول عن طريق روبن فارجاس، لكن الحكم ألغاه بإشارة من مساعدة لوجود تسلل.
 
وواصل دورتموند إهدار الفرص السهلة بتوغل سانشو حتى منطقة جزاء أوجسبورج، قبل أن يطلق تسديدة قوية علت العارضة، ليعود رويس بعدها بثوانٍ لإضاعة هدف محقق بعد تسلمه عرضية من أكسيل فيتسل، لكنه قابلها بتسديدة مرت بجوار القائم الأيسر.
 
ومع حلول الدقيقة 34، استغل أوجسبورج تمريرة خاطئة من هازارد، ليشن مرتدة سريعة عن طريق فارجاس الذي انطلق على الجانب الأيسر وأرسل عرضية أرضية، انزلق فلوريان نايديرليشنر ووجهها بقدمه إلى داخل الشباك، محرزًا هدف التقدم لأصحاب الأرض.

 


وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للشوط الأول، نفذ فيليب ماكس ركلة حرة من مسافة بعيدة، لكنه سددها بقوة صوب مرمى بوركي، الذي حال دون وصولها الشباك بتصدٍ رائع، قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية بتقدم أوجسبورج (1-0).

شوط الإثارة 
 
ولم يمهل أوجسبورج ضيفه سوى دقيقة واحدة على بداية الشوط الثاني، ليتقدم بهدف ثانٍ عن طريق ماركو ريشتر من تصويبة صاروخية، اكتفى بوركي بالنظر إليها أثناء مرورها إلى الشباك.
 
واشتعلت المباراة بعد 3 دقائق فقط، عقب نجاح جوليان براندت في تقليص الفارق بتسجيل أول أهداف أسود الفيستيفال في المباراة بعدما تسلم تمريرة داخل منطقة الجزاء واستدار بجسده بمهارة رائعة، قبل أن يطلق تسديدة قوية بيسراه إلى داخل الشباك.
 
وبسيناريو مشابه للهدف الأول، استطاع نايديرليشنر أن يوقع على الهدف الثاني له والثالث لأصحاب الأرض بعد انزلاقه لتوجيه عرضية ماكس بقدمه إلى داخل الشباك، ليصعب المهمة على دورتموند.
 
ولم يجد لوسيان فافر، مدرب دورتموند، بُدا من إقحام المهاجم النرويجي إيرلينج هالاند، ليسجل ظهوره الأول بنزوله بدلًا من لوكاس بيشتشيك في الدقيقة 56.
 
وسُرعان ما نجح هالاند في التوقيع على بصمته الأولى بقميص دورتموند بعدما تلقى تمريرة بينية من سانشو، قبل أن يسدد كرة أرضية زاحفة، سكنت الشباك، ليقلص النتيجة لفريقه بعد نزوله بـ3 دقائق فقط.
 
وأنعش هدف هالاند لاعبي الضيوف، ليرسل ماتس هوميلز تمريرة طولية لسانشو بعدها بدقيقتين، ليتسلمها المهاجم الإنجليزي ويراوغ حارس أوجسبورج، قبل أن يضع الكرة بسهولة في الشباك، معادلًا النتيجة لدورتموند.
 
ولم تتوقف هجمات دورتموند بعد الهدفين، ليحاول هازارد صيد شباك كوبيك بتسديدة صاروخية، لكن حارس أصحاب الأرض أبعدها بقبضة يده اليسرى.
 
وأهدر رويس فرصة هدف محقق من جديد بعدما مرر له سانشو تمريرة حريرية داخل منطقة الجزاء، لكن النجم الألماني أطاح بالكرة أعلى العارضة بغرابة شديدة.
 
وأصلح هازارد ما فعله رويس بعدما تلقى تمريرة بينية وضعته وجهًا لوجه مع حارس أوجسبورج، ليراوغه بمهارة رائعة، قبل أن يمرر الكرة على طبق من ذهب لهالاند، الذي اكتفى بوضعها في المرمى الخالي، محرزًا هدفه الثاني والرابع لدورتموند، لتنقلب المباراة رأسًا على عقِب.

وأراد هالاند أن تكون بدايته استثنائية مع دورتموند بعدما وقع على الهدف الثالث له والخامس لدورتموند في الدقيقة 79، إذ تسلم تمريرة من رويس، لينطلق بالكرة حتى دخول منطقة الجزاء، قبل أن يضع الكرة بيسراه إلى داخل الشباك.

واستطاع دورتموند أن يحافظ على تقدمه في الدقائق المتبقية، بينما انخفضت معنويات لاعبي أوجسبورج، لينتهي اللقاء بفوز الضيوف (5-3).

ــــ

م.ن