كتب النائب د عبد الحميد العيلة: عقمت نساء فتح أن تنجب قائداً ليكون مرشحاً للرئاسة ؟!!                 

كتب النائب د عبد الحميد العيلة: عقمت نساء فتح أن تنجب قائداً ليكون مرشحاً للرئاسة ؟!!                 
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - غزة -

يعكس المشهد الفلسطيني في هذه الأيام حراكاً حول موضوع الإنتخابات ليس بسبب ما أعلنه الرئيس عباس عن إجراء إنتخابات تشريعية أولاً !!

لكن ما يحدث في دول الطوق من إحتجاجات شعارها الشعب يريد إنهاء النظام وشعارات أخرى الشعب يريد إنهاء الرئيس لهو أحد الأسباب الهامة التي تجعل السلطة في رام الله وأجهزتها الأمنية في حاله من الخوف في خروج الشعب الفلسطيني للشوارع بكل شرائحه للمطالبة بإجراء إنتخابات رئاسية وتشريعية في آن واحد خاصه وأن الوضع السياسي والإقتصادي بلغ ذروته من الفشل إضافة لملفات الفساد الكبيرة في السلطة التي تحدث عنها المجتمع الدولي ولم يتم علاجها أو محاسبة المسؤولين عنها وقد يكون الهروب للأمام بالإعلان عن إنتخابات تشريعية فقط ويبقي الرئيس دون إنتخاب ليعود التشريعي تحت رحمته وقد يكرر قراره السابق بالغاء التشريعي القادم إذا لم يكن كما يريد وهكذا دواليك ..

وسؤالي هنا لمن يقول أن أبو مازن هو مرشحنا الوحيد ؟!! هل أنت وكيل عن الشعب الفلسطيني ؟!! أم أن الهدف هو مرشحكم الوحيد لأنه هو من وضعكم في هذه المناصب وأنتم تعلمون جيداً أن بمغادرة أبو مازن الرئاسة حتماً ستغادرون خلفه وستتركون هذه المناصب لإنتخاب أخرين وليس بالتعين كما تم تعينكم ..

والسؤال لماذا أبو مازن هو المرشح الوحيد هل نساء فلسطين لم تنجب غيره ليكون مرشحاً لفتح وفلسطين ألا يكفي 15 عاماً من الحكم لم يسجل فيها إلا الإنقسام الوطني والإنقسام الفتحاوي وتراجع القضية الفلسطينية وهي في أسوأ حالها الآن وهل صاحب الخامسة والثمانون من العمر هو الأحق من جيل الشباب الذي إصبح محبطاً عندما يشاهد كل قيادته على مشارف الثمانون وما شاهدوه منهم بالأمس  يشاهدونه اليوم وغداً ويكفي أن يتحدث بعض الإعلاميين الإسرائيليين بأن الشأن الفلسطيني لم يعد له أي أهمية في الوسط الإسرائيلي والحديث يدور فقط عن إعادة أموال الضرائب والتنسيق الأمني ونفس المصدر تحدث عن عدم ثقة الفلسطينيين بقيادتهم والخوف أن تمتد الإحتجاجات في الشارع الفلسطيني للمطالبة برحيل عباس خاصة أن المشهد العربي في لبنان والجزائر يشهد إحتجاجات كبيرة على السلطة والمطالبة برحيلهم ونصيحتي للرئيس نفذ وعدك الذي قطعته على نفسك بعدم الترشح والإعلان عن إنتخابات رئاسية تشريعية في آن واحد وإلا الطوفان قادم وعدوى الإحتجاجات قد تصل فلسطين قريباً.

_____________

م.ر