قياده غبيه أم متآمرة

قياده غبيه أم متآمرة
  كتاب وآراء

بقلم : حسن النويهي

عدونا واضح شفاف خطته معلنه ما بيخجل قال عن دولته انها يهوديه وانها من الفرات الي النيل وان فلسطين أرض بلا شعب وان الهيكل مكان الأقصى والحرم الإبراهيمي كنيس يهودي وان الضفه يهودا والسامره وان ٦٧ حررت ما تبقى من فلسطين التي كانت محتله بالنسبه لهم وان اليهود هم شعب الله المختار وان هذه أرض الميعاد... وان العرب انجاس قتلهم بكل الطرق والوسائل حتى الاباده بال بف باف مبيد الحشرات والصراصير حلال...
عدونا واضح بدا ببناء مستوطناته وتهجير الفلسطينيين أصحاب الأرض او قتلهم منذ بدايه المشروع... مشروعه قائم على الاستيطان واستقدام اليهود... وبييجي واحد زي محمود عباس بيقولك مشكلتنا مش مع اليهود ومن يقل انها مع اليهود كافر... ولك يا عمي مع اليهود لان اليهود هم اساس الدوله الصهيونيه وهم عمادها وغير اليهود فيها هم منبوذون من الدرجه الثالثه لان اليهود درجتين الاشكيناز والسفارديم وبعد ذلك غير اليهود...
لم تتنازل الدوله الصهيونيه قيد انمله او تغير في مخططها وسائره فيه حتى يبلغ منتهاه...
لكنه سائر بالتدريج وها هو ما بين الفرات الي منابع النيل وباتت الخرطوم في حضنه... كما هي أعالي الفرات...
قياده تعلم كل ذلك وتتغابي او تؤيد وندعوا الي السلام والتفاوض... تفاوض مع مين مع الليكود يرفض التفاوض مع العمل اوسخ من الكندرره العتيقه بيفاوض ويعطيك معسول الكلام وبيضحك عليك... اكثر الاستيطان والتوسع والاعتقالات جرت في عهد حكومات العمل الصهيونيه... اولمرت مش احسن من نتنياهو ولا تسيبي ليفني حبيبه القلب.. كلن يعمل لدوله إسرائيل وقيادتنا تبادلهم الود والاحترام والحب يعني تشاركهم تنفيذ مشروعهم بالعربي الفصيح بدهاش روحه عند القاضي... وهذا الفعل لا يقوم به الا غبي او متامر او كلاهما...
قصه ان تبدوا للعالم حمامه سلام ومسكين والبسه بتوكل عشاك ومظلوم ما حدا مصدقك... جربناها وفشلت من يتعاطف معنا عن خلق ودين ومبدا متعاطف ومن يجاملنا وبغير موقفه حسب الظروف بدك تعامله من زاويه تبادل المصالح..
قصه تمسكن وبدنا حقنا ومستعدين نخليهم يركبونا ومش مستعدين للعنف هاد حكي جاب اخرتنا وخرب بيتنا وصرنا زي ابو لحصيني الذي حاول أن يقلد الغزال وضيع المشيتين... ونحنا ضيعنا النضال والكفاح المسلح وسقطنا في حفله المفاوضات وطاوله العشا وتبادل الانخاب والاحضان... وفيهما ضاع الوطن وتم تهويد القدس واصبحت للسياحه الدينيه وضم الضفه والاغوار والتطبيع على قدم وساق... وتبادل الزيارات واللقاءات..
سؤال إذا ما زبطت وفش فايده ما حدا سامعنا وصفقه القرن ماشيه وقصه افشلناها بلوها واشربوا ميتها..
شو ناويين تعملوا... بدكوش تتصالحوا وبدكوش تتفاهموا... خلونا نشوف طريقنا بيكفي قاعدين زي الجوز الهامل لا خير منه ولا كفايه شره...