قوى وشخصيات فلسطينية تطالب بتحويل التقارب بين فتح وحماس الى حوار وطني شامل

قوى وشخصيات فلسطينية تطالب بتحويل التقارب بين فتح وحماس الى حوار وطني شامل
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - غزة

 

أوصى المؤتمر الحقوقي "متحدون في مواجهة التحديات الوطنية ومشاريع التصفية للحقوق الفلسطينية"  في نداء صدر عنهم اليوم الاربعاء ، بإن انهاء الانقسام ضرورة وطنية ،والنظر بإيجابية للتقارب بين حركتي فتح وحماس ودعم صمود المواطن الفلسطيني على الأرض وخاصة قطاع غزة ،واعلاء راية الكفاح الوطني، وتفعيل وتطوير دور الدبلوماسية الفلسطينية والجاليات الفلسطينية في الشتات، وذلك بحضور حقوقيين وقوى سياسية وشخصيات وطنية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني .

 

نداء صادر عن المؤتمر الحقوقي
(متحدون في مواجهة التحديات الوطنية ومشاريع التصفية للحقوق الفلسطينية)

بمشاركة حقوقيين وقوى سياسية وشخصيات وطنية وممثلين عن منظمات المجتمع المدني وفعاليات شعبية عقد في غزة المؤتمر الحقوقي بعنوان "الخيارات الفلسطينية لحماية الحقوق الوطنية" تحت شعار متحدون في مواجهة التحديات الوطنية ومشاريع التصفية للحقوق الفلسطينية
تحدث في المؤتمر عدد من القيادات الفلسطينية والحقوقيين وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني  في الداخل والشتات والتي عبرت عن وقوف الشعب الفلسطيني موحداً في مواجهة الاحتلال وسياسات وخطط الاستيطان والضم والتهويد والحصار  وكافة المؤامرات التي تستهدف القضية الوطنية الفلسطينية.
وقد أطلق المؤتمر نداءاً موجهاً لشعبنا وقواه السياسية والقيادة الفلسطينية يؤكد على ما يلي:
1- انهاء الانقسام ضرورة وطنية نحتاج إلى العمل الجاد من أجل الوصول للوحدة الفلسطينية وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية وكافة مؤسساتها.
2- ننظر بإيجابية للتقارب بين حركتي فتح وحماس في الفترة الأخيرة وهذا يتطلب تحويل هذا التقارب الثنائي إلى حوار وطني شامل عبر الدعوة الى لقاء وطني يجمع الأمناء العامين للفصائل والشخصيات الوطنية لإقرار الاستراتيجية الوطنية في مواجهة صفقة القرن و التحديات القائمة وتشكيل جبهة وقيادة موحدة للمقاومة الشعبية في فلسطين.
3- دعم صمود المواطن الفلسطيني على الأرض وخاصة قطاع غزة المحاصر ومنطقة غور الأردن والريف الفلسطيني و تحييد قضايا الناس  والخدمات وحقوق الموظفين واسر الشهداء والجرحي و الاسري  عن أي خلاف سياسي  واطلاق سراح المعتقلين علي خلفية سياسية واطلاق وحماية الحريات العامة وحقوق الانسان.
4- اعلاء راية الكفاح الوطني وتعظيم الاشتباك السياسي والشعبي والقانوني والدبلوماسي في مواجهة الاحتلال والاستيطان والضم والحصار وصولاً لعصيان وطني شامل على طريق تجسيد دولة فلسطين تحت الاحتلال وحماية الحقوق الوطنية في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وتطبيق حق العودة طبقاً للقرار 194.
5- تفعيل وتطوير دور الدبلوماسية الفلسطينية والجاليات الفلسطينية في الشتات وتعزيز التشييك بين الداخل والخارج  من أجل تعزيز التضامن الدولي مع الحقوق الفلسطينية وحشد أكبر قدر ممكن من التأييد الرسمي والشعبي العربي والدولي في مواجهة الاحتلال وتفعيل مسارات المسائلة والمحاسبة والمقاطعة الاحتلال.