كيف توقف قلب إسراء عن العمل؟

قضية الفتاة "إسراء غريب" تحتل مواقع التواصل

قضية الفتاة "إسراء غريب" تحتل مواقع التواصل
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - متابعة -

#كلنا_اسراء_غريب ، هاشتاج تصدّر مواقع التواصل الاجتماعي لهذا اليوم، ليعلن فيه النشطاء والنشاطات تضامنهم مع الشابة إسراء غريب "21عامًا" التي توفيت في أحد مستشفيات مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، وسط شبهات بتعرضها للعنف الشديد من قبل ذويها وصمت الجهات الرسمية عن الخروج بأي تصريحات.

 إذاعة نساء أف أم من الضفة الغربية تابعت الحدث بحملة تحت عنوان "من أوقف قلب إسراء عن النبض"، وقالت إن رئيس نيابة بيت لحم، راسم البدوي، رفض التعقيب على القضية، مشيرًا إلى أن النيابة لا تستطيع الخروج بأي تصريح صحفي قبل الانتهاء من التحقيقات وتسلم نتائج التشريح.

وطالب الجميع بعدم نشر الإشاعات على وسائل التواصل الاجتماعي، والتحلي بالصبر"، موضحًا أن النيابة بانتظار تسلم نتائج الفحوصات المخبرية التي أرسلت إلى الأردن وقد تحتاج إلى 10 أيام حتى تظهر النتائج.

النيابة لا تستطيع الخروج بأي تصريح صحفي قبل الانتهاء من التحقيقات وتسلم نتائج التشريح.

 من جهته، قال اخصائي الطب الشرعي لدى وزارة العدل الدكتور أشرف القاضي، إن الجهة المخولة للحديث في مثل هذه القضايا هي النيابة العامة، التي نقوم بتسليمها نتائج التشريح فور الانتهاء منها، وأن مهمتهم تزويد النيابة العامة بالتقرير الفني الذي يوضح سبب الوفاة وظروفها، مضيفًا أن بعض القضايا نستطيع الخروج بتقرير أولي مع نهاية تشريح الجثة وتزويد النيابة العامة بالنتائج، وبعض حالات الوفاة الغامضة لا يمكن الوصول إلى سبب الوفاة بسهولة.

وكان بيان نُسب لعائلة الشابة الفقيدة إسراء انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، يوم الاثنين الماضي :"فوجئنا بما يتم تناقله على منصات التواصل الاجتماعي من تناقل الشائعات المغرضة وتضخيم الحدث كان لابد من توضيح عدة أمور للرأي العام:

وأوضحت العائلة :" ما حصل مع فقيدتنا أنها كانت تعاني من حالة نفسية واضرابات عقلية أدى إلى سقوطها بفناء المنزل يوم الجمعة مساءً بتاريخ 9-8-2019 على إثره تم نقلها إلى مستشفى الجمعية العربية في بيت لحم، وتم معاينة الإصابة والكدمات وتبين بوجود كسر في العمود الفقري والذي بدوره استدعى نقلها إلى مستشفى بيت جالا الحكومي من أجل الحصول على التحويلة الطبية إلى مستشفى آخر لإجراء العملية".

العائلة :" ما حصل مع فقيدتنا أنها كانت تعاني من حالة نفسية واضرابات عقلية أدى إلى سقوطها بفناء المنزل

وأضافت العائلة إنه بالكشف عن الحالة الصحية من قبل أكثر من طبيب مختص تقرر أنها ليست بحاجة إلى إجراء العملية في الوقت الحالي لصغر سنها والاكتفاء بتناول الأدوية، وبالرغم من التصرفات الخارجة عن الإرادة من جراء الحالة المرضية التي كانت تعاني منها استدعى خروجها من المستشفى من قبل العائلة واستكمال العلاج بالمنزل، إلا أنه وبعد خروجها لم تمكث كثيرًا حتى وافتها المنية إثر تعرضها لجلطة، وصلت إلى المستشفى متوفية وتم نقل جثمانها إلى معهد الطب العدلي في أبو ديس لتشريح الجثة وبانتظار نتائج التقرير الطبي والذي سيصدر عن الجهات الرسمية المختصة  كما قالت العائلة.

المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان طالب السلطة الفلسطينية اليوم بفتح تحقيق جدي وفوري لكشف ملابسات وفاة شابة في الضفة الغربية وما يثار حول مقتلها على خلفية ما يسمى "قضايا الشرف"، والعمل على التصدي للمفاهيم المغلوطة الرامية إلى "لوم الضحية" نفسها وإنقاذ "القاتل" من العقاب. 

وقال المرصد الأورومتوسطي ومقره جنيف في بيان أصدره اليوم الجمعة إنه رصد تسجيلات عبر وسائل التواصل الاجتماعي تشير إلى تعرض "إسراء ناصر غريب" (21 عامًا) من بلدة بيت ساحور قضاء بيت لحم لحالة تعنيف شديد من أسرتها، وصور لها تؤكد ذلك.

وذكر المرصد الحقوقي الدولي أنه ومنذ وفاة الضحية في 22 أغسطس/آب 2019، برزت روايتان، الأولى تمحورت حول كون الوفاة طبيعية إثر اضطرابات عقلية، والثانية أكدت على أن أخاها قتلها عمدًا بعد تعذيبها.

وفق إفادات جمعها المرصد الأورومتوسطي من أصدقاء إسراء ومقربين من عائلتها فإن والد الضحية وأشقائها ضربوها بشكل مبرح، ورفضوا خطبتها للشاب

وأوضح الأورومتوسطي أنه بينما أعلنت عائلة الضحية أنها توفيت جراء تعرضها لنوبة قلبية إثر حادث سقوط بفناء المنزل جراء معانتها من اضطرابات عقلية، كشف أصدقاء إسراء أن جريمة قتلها بدأت عندما تقدم شابا لخطبتها، قبل أن تخرج برفقة شقيقتها وبعلم والدتها للتعرف عليه بشكل أوسع بإحدى مطاعم المدينة، وقاموا بالتقاط فيديو قصير نشرته عبر حسابها على موقع "إنستجرام"، لتقوم إحدى قريباتها التي شاهدت الفيديو بإخبار والدها وأشقائها.

ونقل المرصد الأورومتوسطي عن إحدى صديقات إسراء قولها: "قد تكون إسراء فارقت الحياة أثناء محاولتها الهرب من العنف الذي تعرضت له حين قفزت من منزلها، لكن ثمة من أوقف قلبها بالاعتداء عليها والتحريض عليها منذ فترة طويلة".

____

ع.ب