الحكومة ترد على اتهامات حماس

عن العملية الانتحارية.. داخلية غزة توجه أصابع الاتهام لمخابرات رام الله

عن العملية الانتحارية.. داخلية غزة توجه أصابع الاتهام لمخابرات رام الله
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - غزة -

تبادلت حركة حماس، وحكومة اشتيه الأربعاء، الاتهامات بشأن المسؤولية عن التفجيرين اللذان وقعا في غزة مساء الثلاثاء.

المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني إياد البزم قال: “المخابرات برام الله كان لها دور في أحداث سابقة ولا نريد أن نستبق نتائج التحقيقات”.

وأضاف البزم في حديث متلفز لفضائية الجزيرة، ليلة الأربعاء: “توصلنا إلى كيفية تنفيذ تفجيري الأمس والأدوات المستخدمة والأشخاص الذين نفذوا، والتحقيقات مستمرة لكشف جميع الملابسات.

من جهتها ، أدانت الحكومة الاتهامات الباطلة التي وجهها الناطق الرسمي باسم حركة "حماس" لجهاز المخابرات العامة، بالوقوف خلف العملية التفجيرية التي وقعت الليلة الماضية في قطاع غزة، وذهب ضحيتها ثلاثة مواطنين.

وقالت الحكومة في تصرح للناطق الرسمي إبراهيم ملحم، إنها ترى في مثل تلك الاتهامات محاولة للتستر على الفاعلين الحقيقيين للجريمة البشعة، بما يخدم أهداف مرتكبيها بتوتير الأجواء، وإضعاف المناعة الوطنية في مواجهة المخططات الأميركية والإسرائيلية.

واستشهد ثلاثة من أفراد الشرطة الفلسطينية، وأصيب عدد آخر بجروح مختلفة، ليلة أمس، في تفجيرين استهدافا حاجزي تفتيش للشرطة، جنوب وغرب مدينة غزة.

وأعلنت وزارة الداخلية عن أسماء شهدائها وهم: ملازم/ سلامة ماجد النديم (32 عامًا)، ملازم/ وائل موسى محمد خليفة (45 عامًا)، مساعد/ علاء زياد الغرابلي (32 عامًا)، وجميعهم من مرتبات شرطة المرور والنجدة.

وفي أعقاب التفجيرين قرّرت وزارة الداخلية إعلان حالة الاستنفار لدى كافة الأجهزة الأمنية والشرطية؛ لمتابعة التطورات الأمنية.

___

ع.ب