خاص: تيار الإصلاح خرج من رحم المعاناة لتصويب المسار والإحتفال بذكرى الإنطلاقة سيفاجئ الجميع

خاص: تيار الإصلاح خرج من رحم المعاناة لتصويب المسار والإحتفال بذكرى الإنطلاقة سيفاجئ الجميع
  تقارير خاصة

فتح ميديا - خاص 

أكد النائب الفتحاوي الدكتور إبراهيم المصدر، أن حركة فتح حولت القضية الفلسطينية من قضية لاجئين لقضية شعب ، واليوم وبعد 55 عاما من إنطلاقة الثورة الفلسطينية المجيدة، نجد ماوصلت إليه فتح طيلة هذه السنوات من الكفاح والمسيرة النضالية.

وقال المصدر، في تصريح خاص لموقع "فتح ميديا"، لقد واكبت حركة فتح أزمات كبيرة منذ سنوات ، ووصلت فتح اليوم إلى ماوصلت إليه ، في ظل القيادة الحالية وقراراتها وإجراءاتها ضد شعب غزة ، وبعض القادة المناضلين.

وتابع المصدر :" في هذه العام، ونحن نحتفل بالذكرى، علينا أن نتذكر شهداء الوطن، والأسرى القابعين في سجون الإحتلال والسير على خطاهم، موضحا أن تاريخ حركة فتح لا يستطيع أي فلسطيني التفريط فيهحركوسنستمر على النهج حتى تحقيق حلمنا الفلسطيني بدولة فلسطينية كما قالها الزعيم ياسر عرفات وتمناها يوما من الأيام".

وأكد ، أن تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح ، خرج من رحم المعاناة ، ومن سياسة التهديد والاقصاء والتفرد، للإنتقال بالحركة وإعادتها لمسارها الذي صاغه قادتها العظام.

وأوضح ، أن من أبرز أهداف وسياسة تيار فتح الإصلاحي ، هو إستعادة الحركة لأمجادها وأن يستعيد الانسان الفلسطيني طموحاته ويحقق أهدافه .

ونوه المصدر ، أننا كنواب عن حركة فتح ، وفي تيار الإصلاح نؤكد على ضرورة أن تتوحد الفصائل ، وأن يكون هناك وفاق وطني شامل لكي نكون جاهزين للانطلاق في توحيد الموقف الفلسطيني ، في ظل المؤامرات التي تستهدف شعبنا ، مشددا على الوحدة الشاملة لتحقيق مايريده شعبنا.

من جهته ، وجه الدكتور جبر الداعور، التهنئة لأبناء شعبنا في الوطن والشتات، بمناسبة ذكرى إنطلاقة حر كة التحرير الوطني الفلسطينني فتح .

وقال الداعور، خلال إتصال هاتفي بمراسل "فتح ميديا" ،إن هذه الثورة والتي غيرت مسار قضيتنا الفلسطينية ، بجهود قادتها العظماء ، ستسمر حتى تحقيق الأهداف التي رسموها .

وأكد الداعور، استمرار تيار الإصلاح بالإلتزام بمبادئ حركة فتح، حتى تحرير فلسطين، كما قالها ياسر عرفات ، وصولا لدولة مستقلة وعاصمتها القدس.

وتابع :" اليوم نتذكر الشهداء القادة ، الاسرى العظماء في سجون الاحتلال، ونعاهدهم على السير على خطاهم".

وأوضح ، أن العمل جاري على قدم وساق ، لإيقاد الشعلة أل 55 للثورة الفلسطينية ، مؤكدا أنه ستكون هناك حشود كبيرة لإحياء الذكرى، وسنبهر العالم بأن هذا التيار له قاعدة شعبية كبيرة ، وله تواجد في كل أماكن وجود شعبنا الفلسطيني ، وسيشهد العالم كيف سيكون التيار عنوانا يحتذى به .

وختم الداعور، "اليوم يدرك الجميع بمكانة تيارنا، وموعدنا يوم 31-12 ، لنقول للعالم أننا هنا وأننا قابضون على الجمر لتحقيق أهدافنا ارسموها.

وأبرق الداعور في ختام تصريحه، بالتهنئة الحارة لقيادة تيار الإصلاح وكوادره وأنصاره،  وعلى رأسهم النائب محمد دحلان بهذه المناسبة ".

وتستعد حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح -ساحة غزة- ، للإحتفال بذكرى الإنطلاقة الخامسة والخمسين للحركة ، مع بداية العام الميلادي الجديد ، حيث أعلنت أنها ستقوم بإيقاد شعلة الإنطلاقة، مساء يوم الثلاثاء 31-12-2019.

وحسب مصادرنا الخاصة، فإن حركة فتح ساحة غزة تجري الاستعدادات النهائية، للزحف الكبير لإيقاد شعلة إنطلاقة المارد الفتحاوي الخامسة والخمسين.

ع.ب