حركة المقاطعة تستنكر منع إدخال أدوات معالجة المياه إلى غزة

حركة المقاطعة تستنكر منع إدخال أدوات معالجة المياه إلى غزة
  فلسطينيات

فتح ميديا – متابعة

استنكرت حركة المقاطعة (BDS) يوم الثلاثاء منع الاحتلال الإسرائيلي دخول أدوات معالجة المياه إلى قطاع غزة، داعيةً إلى إنهاء الحصار المفروض على أكثر من مليونيْ فلسطيني منذ 14 عاما معرضين لخطر التسمم بالمياه الملوثة.

 

وقالت الحركة في بيان لها إن الفلسطينيين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي والفصل العنصري دون السيطرة على أرضهم أو مواردهم الطبيعية، معرضون بشدة لأزمات، مع احتكار الاحتلال للموارد.

 

وأشارت إلى أن 97٪ من المياه النادرة في غزة غير صالحة للاستهلاك البشري، لافتة إلى أن الاحتلال يمنع الفلسطينيين من استخدام 20٪ من الأراضي الصالحة للزراعة في غزة، كما يستهدف الأراضي الزراعية بمبيدات الأعشاب.

 

وتُعد المياه الملوثة السبب الرئيس لوفيات الأطفال في القطاع، وفق ما ذكرته حركة المقاطعة.

 

وأضافت الحركة أن الاحتلال استغل جميع الأراضي التي تم الاستيلاء عليها بشكل غير قانوني من الفلسطينيين الذين تم تطهيرهم عرقيًا ونزع ملكيتهم في عام 1948، وما لا يقل عن 60٪ من الأراضي المحتلة عام 1967.

 

وأوضحت أن المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية، تستهلك المياه والموارد أكثر ست مرات من الفلسطينيين، بالإضافة إلى أن الاحتلال اقتلع منذ عام 1967 أكثر من 800 ألف شجرة زيتون، مشيرة إلى أن الاحتلال "يلمّع صورته" بينما يقوم بتدمير البيئة.