ترمب قد يعلن عن بنود "صفقة القرن" قبل تشكيل الحكومة الاسرائيلية

ترمب قد يعلن عن بنود "صفقة القرن" قبل تشكيل الحكومة الاسرائيلية
  عربي ودولي

فتح ميديا-وكالات

قالت تقارير إسرائيلية اليوم الأحد 15/12/2019، إن الرئيس الامريكي دونالد ترمب قد يعلن رسمياً عن تفاصيل صفقة القرن الامريكية قبل تشكيل الحكومة الاسرائيلية المقبلة، والتي من المتوقع تشكيلها بعد إجراء الانتخابات الاسرائيلية الثالثة في بداية شهر مارس المقبل.

وذكرت صحيفة "اسرائيل اليوم"، أن واشنطن ستقرر خلال أيام فيما إذا كان سيتم نشر كافة تفاصيل الخطة الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، أو سيقوم ترمب بالتحفظ عليها لحين انتهاء انتخابات الرئاسة الأميركية التي ستجري في تشرين الثاني/ نوفمبر 2020.

وأعلنت الإدارة الأميركية قبل أكثر من عام ممثلة بكبير مستشاري الرئيس وصهره، جاريد كوشنر، والمبعوث الرئيس الأميركي الخاص لعملية التسوية في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، عن الانتهاء من صياغة وكتابة "صفقة القرن" منذ حوالي عام. وفق موقع عرب48.

وفي البداية قرر فريق الرئيس ترمب، تجنب نشر تفاصيل الخطة بالكامل، وذلك لكي لا يتم الترويج بأن ذلك محاولة للتأثير على الانتخابات الإسرائيلية، ويرجع ذلك إلى أن توقيت الكشف عن تفاصيل الخطة سيؤدي إلى ردود فعل نقدية في إسرائيل أيضا.

ورغم التسريبات عن تفاصيل الخطة والتكتم على الكثير من البنود والتذرع بتأجيل الإعلان عن الخطة بشكل رسمي خلال عام 2019 بسبب انتخابات الكنيست، إلا أن طاقم ترمب أجرى جولات إقليمية تضمنت كل من مصر والسعودية ودول الخليج والأردن وإسرائيل لمناقشة التوقيت المحتمل لعرض الرؤية الأميركية لحل القضية الفلسطينية، وبحث الأزمة في قطاع غزة.

ويأتي التأجيل الأميركي، فيما أعلنت القيادة الفلسطينية عن رفضها لـ "صفقة القرن" قبل إعلانها، قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إن "مشروع الرئيس الأميركي لحل القضية الفلسطينية مرفوض"، وأكد أن "إسرائيل أنهت مسار أوسلو، وأنه لا مجال للتنازل عن القدس عاصمة لدولة فلسطين".

ومنذ انتخابات الكنيست التي جرت في أيلول/ سبتمبر 2019، قرر البيت الأبيض انتظار انتهاء العملية السياسية في إسرائيل، واتخاذ قرار فقط عندما تنتهي عملية تشكيل الحكومة.

وبعد فشل رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بتشكيل الحكومة، ورفض تحالف "كاحول لافان"، برئاسة بيني غانتس، حكومة وحدة وطنية بالتناوب مع نتنياهو الذي ستقدم ضده لوائح اتهام بملفات فساد، تقرر حل الكنيست والذهاب إلى انتخابات ثالثة في الثاني من آذار/مارس المقبل والتي قد تنتهي دون حسم هوية الشخص صاحب الحظ بتشكيل الحكومة.

ومع بقاء ترمب في منصبه لمدة تقل عن عام، تقول الصحيفة "تدرس الإدارة الأميركية إمكانية نشر الخطة والكشف عن كافة تفاصيلها خلال فترة الانتخابات الإسرائيلية أو على الأقل إرجائها حتى الانتخابات الرئاسية الأميركية".

وتشير تقديرات الصحيفة أن ترمب نفسه يبدو وكأنه تخلى بالفعل عن احتمالات تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. في المؤتمر الإسرائيلي الأميركي (IAC) الأسبوع الماضي، قال إنه "يحب الصفقات، وسمعت أن الاتفاق بين إسرائيل والفلسطينيين هو الأصعب. ولكن إذا لم يتمكن جاريد كوشنر من القيام بذلك، فعندئذ لا يمكن عقد مثل هذا الاتفاق".

وصفقة القرن خطة سلام أعدتها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لمصلحة إسرائيل، بما فيها وضع مدينة القدس الشرقية المحتلة، وحق عودة اللاجئين

ــــــ

م.ن