تحذير من خطورة قرار الاحتلال الاستيلاء على 500 دونم من أراضي بلدة حزما

تحذير من خطورة قرار الاحتلال الاستيلاء على 500 دونم من أراضي بلدة حزما
  آخر الأخبار

فتح ميديا - محافظات

حذر رئيس بلدية حزما مسلم أبو حلو من الأمر العسكري الإسرائيلي الذي يقضي بوضع اليد على 500 دونم من أراضي بلدته الواقعة شمالي شرق القدس المحتلة، بهدف توسيع امتداد مستوطنة آدم ووصلها مع مستوطنتي النبي يعقوب وبسغات زئيف.

وأوضح أبو حلو في" أن المشروع الإسرائيلي المذكور يشكل جدارًا استيطانيًا يُحيط بشمالي البلدة وغربها وجنوبي غربها، فيما تُحاصرها مستوطنة علمون من الجهة الشرقية.

وأشار إلى أن الأراضي المنوي الاستيلاء عليها تقع بجانب مستوطني "النبي يعقوب" و"بسغات زئيف"، وتهدف إلى توسيع مستوطنة آدم الجاثمة على أراضي بلدتي جبع وحزما، وربطها بالمستوطنتين المذكورتين.

وذكر أنّه تسلّم أمرًا من الارتباط المدني الفلسطيني موقع من "قائد قوات جيش الدفاع الاسرائيلي" في منطقة الضفة الغربية بتاريخ 30 أكتوبر/ تشرين أول 2019، يقضي بوضع اليد على قطع أراضٍ بمناطق تقع في شمالي وشمالي غرب البلدة، بمساحة نحو 500 دونم، مجاورة لجدار الفصل العنصري، يقع جزء كبير منها خارج الجدار وقسم داخله.

وقال: "إن أمر وضع اليد يعني التقدم مساحة 500 دونم للأمام، وكأن جدار الفصل سيتقدم باتجاه أراضي البلدة، ويستولي على المزيد منها".

ويأتي القرار العسكري بالاستيلاء على هذه الأراضي بحجة "الدواعي الأمنية سارية المفعول بشكل مؤقت"، وتبدأ من عام 2019 حتى نهاية عام 2021، وتعود ملكية هذه الأرض لـ12 مواطنًا.

وبيّن مسلم أن خمس عائلات من بلدة حزما تضررت من القرار هي: مبارك وأبو خليل وعامر ونجيب وخطاب، وقسم كبير من الأراضي مشاع يمتلكها كل أفراد العائلة الكبيرة، غير مصنفة أو ممسوحة بين أفرادها، وبالتالي الشركاء في هذه الأراضي يفوق الألفي نسمة.

ع.ب