"الهيئة العليا" تدعو للمشاركة في فعاليات الجمعة القادمة بعنوان "أسرانا.. أقصانا.. قادمون"

"الهيئة العليا" تدعو للمشاركة في فعاليات الجمعة القادمة بعنوان "أسرانا.. أقصانا.. قادمون"
  آخر الأخبار

فتح ميديا - غزة -

دعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، مساء الجمعة 18/10/2019، الجماهير للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ 80 تحت عنوان "أسرانا.. أقصانا.. قادمون" الأسبوع المقبل.

وأوضحت الهيئة، خلال البيان الختامي لجمعة "لا للتطبيع"، أن تسمية الجمعة المقبلة تأتي "تأكيدًا على استمرار دعمنا لأسرانا البواسل الذين يخضون معركة متواصلة ضد الاحتلال".

ودعت الهيئة للحفاظ على ديمومة المسيرات وتوسيعها، مشيرة إلى أنها "مهمة مطلوبة من كل الوطنيين والأحرار بغزة والضفة والشتات".

وحذّرت الهيئة من خطورة استمرار التطبيع مع الكيان الصهيوني، والذي تصاعد في الأشهر الأخيرة على كافة النواحي الرياضية والاقتصادية والإعلامية والأمنية، ليشكّل هذا الورم السرطاني طعنة غادرة في خاصرة شعبنا الفلسطيني.

وأكدت أن التطبيع مع الكيان الصهيوني، خيانة صريحة لكل شهداء ثورتنا وأمتنا العربية والإسلامية، وهو بمثابة قبول بالباطل وبالرواية الصهيونية ومس بالثوابت الوطنية وحتى المصالح العربية.

ودعت الهيئة إلى "حراك شعبي عربي عارم ضد كل المطبعين ومشاريع التطبيع، والضغط من أجل طرد السفراء الصهاينة، وسحب السفراء العرب من الكيان".

وحيّت الهيئات والمؤسسات واللجان المناهضة للتطبيع كافة، والتي تواصل تصديها لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال، وفي مقدمتهم صاحب مقولة "التطبيع خيانة"، في إشارة إلى الرئيس التونسي الجديد قيس سعيّد.

وفي ذات السياق، حذّرت الهيئة من سوء الأوضاع المعيشية بالقطاع جراء استمرار الحصار يومًا بعد يوم، داعياً المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة إلى التدخل من أجل إنهاء الحصار المفروض على القطاع؛ "وإلا فإن الانفجار قادم، في وجه الاحتلال الصهيوني".

وقالت الهيئة إن "استمرار استباحة الاحتلال وقطعان المستوطنين للمقدسات كالمسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي، وفي ظل الممارسات الإجرامية التي يمارسها المستوطنون بحق أبناء شعبنا في الضفة لن تبقى دون رد"، مضيفاً "فقد عودتنا جماهير شعبنا ومقاومته أنها الحارس الأمين والحصن المنيع لمقدساتنا وحقوقنا".

وأكد الهيئة ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، مجددة دعمها للرؤية الوطنية التي طرحتها ثمانية فصائل، لإنهاء الانقسام كطريق لإنجاز المصالحة.

وحيّت هيئة مسيرة العودة "أبطال المقاومة الذين أسهموا في تحرير 1027 أسيرًا وأسيرة من سجون الاحتلال بصفقة وفاء الأحرار، في ذكراها الثامنة.

وفي شأن آخر، هنّأت الهيئة تونس ورئيسها الجديد قيس سعيّد "بنجاح العرس الديمقراطي، المتمثل في الانتخابات البرلمانية والرئاسية"، وحيّت مواقف سعيّد بشأن اعتباره التطبيع مع الاحتلال خيانة عظمى، داعياً الرئيس التونسي لزيارة غزة "كضيف عزيز على مسيرات العودة".

___________

م.ر