المشهراوي: يكشف عن رسالة القائد شلح لأبومازن ويصفه بالحريص على الوحدة الوطنية

المشهراوي: يكشف عن رسالة  القائد شلح  لأبومازن ويصفه بالحريص على الوحدة الوطنية
  حديث الساحة

أكد سمير المشهراوي القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح على عمق العلاقة التي ربطته بالأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان شلح.

وقال المشهراوي في تغريده على موقع فيسبوك أن القيادي الوطني الكبير عبد الله شلح كان حريصاً ومجتهداً ومثابراً نحو انجاز وحدتنا الوطنية وتمتين جبهتنا الداخلية، وكان دائماً ورفيق دربه العزيز أبا طارق وما يمثلاه من حركة كبيرة وصاحبة بصمات مشرفة وكفاح طويل، كانا دائماً أصحاب مواقف تيسر ولا تعسر والأكثر إسهاماً في تذليل العقبات

وأضاف المشهراوي: "وإني لأشهد اليوم أمام الله وأمام شعبنا ومن موقعي المتواضع ومشاركتي في معظم الحوارات الوطنية واللقاءات التي جمعتني به في كثير من الأماكن، قائداً وطنياً بامتياز، ومصدر إلهام وفخر واعتزاز لكل من عرفه، وبالتأكيد هو مصدر فخر لفلسطين ولعموم أبناء شعبنا ولحركته العزيزة ولعائلته الكريمة.

واستذكر المشهراوي حديث أبوعبد الله شلح: "ارجع إلى غزة الآن وسأمضي لك على بياض " قالها الدكتور رمضان لأبو مازن خلال اجتماعات الفصائل الفلسطينية في القاهرة والتي تمخض عنها إعلان القاهرة ٢٠٠٥".

جاءت العبارة في سياق موقف لسنا بصدد ذكره الان موقف حمل إساءة ما، من جهة ما، دفعت الراحل والقائد الوطني الكبير أبو عبد الله، وهو يشعر بحرقة ابن البلد وكرامة ونخوة الفارس، أن يقول هذه العبارة التي أراد من خلالها أن يقول لأبو مازن، نحن مهما اختلفنا، نبقى أبناء شعب واحد وقضية واحدة، والأجدر بنا أن نتفق على أرض غزة وليس في أي مكان آخر.

وختم المشهراوي نعيه للقائد شلح: "كان أخاً عزيزاً وصديقاً رائعاً، تأنس لصحبته وتشتاق لدفء الحوار معه حول فلسطين وقضيتنا وهموم شعبنا، هذا ما كان عليه الكبير أبو عبد الله رحمه الله، ولم يكُ حقوداً أو صغيرا! إلى جنات الخلد، مع الش هداء والصديقين، وحسن أولئك رفيقا.