بالفيديو

المشهراوي: نحن جنود خلف الرئيس عباس إذا ما قرر المواجهة وندعو الكل الوطني للوحدة الوطنية وفاءًا للقائد الكبير رمضان شلح

المشهراوي: نحن جنود خلف الرئيس عباس إذا ما قرر المواجهة وندعو الكل الوطني للوحدة الوطنية وفاءًا للقائد الكبير رمضان شلح
  كي لا نضل الطريق

فتح ميديا - القاهرة:

أكد سمير المشهراوي القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، يوم الثلاثاء، أن الشهيد رمضان شلح  كان دائماً يستذكر ياسر عرفات ويفتقده، ونحن اليوم كذلك نفتقد القائد الوطني الكبير رمضان شلح كما نفتقد الشهيد الراحل ياسر عرفات أبوعمار.

ونوه، إلى أن فلسطين فقدت قائداً ومفكراً فلسطينياً كبيراً بوفاه رمضان شلح، حيث  كان غيوراً على فلسطين، وهو قائد وطني بحجم فلسطين، كما أنه يحمل حساً وطنياً عبر عنه مراراً خلال لقاءات الفصائل الفلسطينية في القاهرة .

وأضاف المشهراوي في حديث خاص باذاعة صوت القدس المحلية في غزة أن رمضان شلح كان مناضلاً ومقاوماً ولم يسجل في تاريخه أن ساوم على المقاومة والقضية الفلسطينية، مشيراً إلى أننا نفتقد الشهيد رمضان شلح، في هذا اليوم من أصحاب المواقف الوطنية الواضحة.

وأكد أن الوفاء للشهداء وللدكتور رمضان شلح، يتم من خلال انجاز الوحدة الوطنية الفلسطينية، موجها رسالة إلى الاخوة في رام الله بأنه لا يوجد شيء لديكم نطمع به، نحن لسنا في مرحلة مغنم، ولا توجد مؤامرات على الاخ أبو مازن.

وبين المشهراوي، أن القائد محمد دحلان أول من ارسل رسالة لأبو مازن ودعاه للوحدة الوطنية، بعد خطاب ترامب، مؤكداً أنه يجب على حماس وأبو مازن الاتفاق والوحدة الوطنية، وتفويت الفرص على المتربصين بالوحدة الوطنية.

وتابع :" يجب على السلطة أن تواجه صفقة القرن، ونحن جنود خلف الرئيس أبو مازن اذا قرر المواجهة، كما أن أبناء شعبنا جاهزين للوقوف جيشاً واحداً من أجل اسقاط صفقة القرن".

وأكد المشهراوي، أن علاقتنا بالجهاد الاسلامي قوية ومتينة، ونرحب بأي استراتيجية واضحة لمقاومة العدو وصفقة القرن.

وقال:" نعزي أنفسنا وحركة الجهاد الاسلامي بوفاة شلح، وأن  أبو طارق النخالة سيكون خير خلف لخير سلف  وسنتوحد ضد المؤامرات المحدقة بالشعب الفلسطينية.

وأكد المشهراوي أن الراحل رمضان شلح قفز فوق الفصائلية وبكل تواضع هذا اقل مما يستحق من خلال مواقفة الوطنية، ونحن بحاجة الي شخصيات تعلو على الجراح، كنا دائما أصدقاء للراحل رمضان شلح، وسنحافظ على ارثه النضالي

وختم حديثه بالقول:"نحن نتحدث عن وضع هو الأخطر على القضية الفلسطينية ولا زالنا نتفرج على الصغائر.

وأكد أننا في تيار الاصلاح الديمقراطي وجهنا رسائل للرئيس أبو مازن حول الالتفاف حول موقف وطني ومواجهة صفقة القرن وكافة التحديات، وقد كانت تلك الرسائل ليس من باب ضعف، بل من باب خوف وحرص على المشروع الوطني الفلسطيني.

____

ت . ز