المستشفى العسكري الأمريكي وحل الأحجية

المستشفى العسكري الأمريكي وحل الأحجية
  كتاب وآراء

بقلم : د. لؤي ديب

أعلم أن ما أكتبه سوف يغضب الكثيرين ، وسوف يضعني تحت ضغوط لا أحبها 
 قبل شهور كتبت ان المستشفي الامريكي احجية بلا جواب ومن أجل حل أُحجية المستشفي الأمريكي شرعت ومجموعة من الاصدقاء ببحث استقصائي وراء اللغز فكانت هناك معطيات صادمة ولكني سوف أضع هنا بعض ما تسمح المسؤولية الذاتية بنشره ، فدوما هناك حدود لنشر المعرفة وان كنا لا نحب ذلك وتجاوز الخطوط الحمراء له ثمنه ، وما انشره ادناه هو حدود العتبة الحمراء :

1/ فكرة المستشفى جائت دون تخطيط مسبق من (حم اس ) وتبلورت الفكرة عند الآخرين عندما كانت (حم اس ) تطالب بجدية بمستشفي إضافي لقطاع غزة وذلك عبر وسطاء متعددين نقلوا الرسالة .

2/ كان جس النبض الأول لسحب المخطط علي (حم اس ) عبر المخابرات الإندونيسية والتركية التي اقترحت علي قيادة (حم اس ) بالخارج وفي اجتماع مشترك بالقبول بوجود مستشفي عسكري امريكي بمدخل فلسطيني واسرائيلي وانه سيكون بمثابة اتصال غير مباشر مع الامريكان وهو سيؤسس للاعتراف بالحركة لاحقا ، وسيوقف اي اجراءات ضدها وسيؤسس لتعاون أمني ، ومن ناحية اخري سوف يتيح لسكان القطاع الاستفادة من خدماته .

3/ أُلحق فيما بعد المستشفي كأحد بنود التهدئة ، ودخل علي تفاصيل تشغيله المصرين والقطرين ووسطاء دول اوربية متعددة والامم المتحدة حيث تم الاتفاق علي التفاصيل التالية :


- تستورد المباني والخيام والمعدات من مستشفي ميداني سابق أُقيم في سوريا .
- الطاقم الطبي والتمريضي والهندسي والامني سيكون نفس الطاقم الذي عمل سابقا في سوريا.
- سيكون هناك 16 قسم للمرضي .
- سيضم قسم للولادة وقسم للاطفال والباطنية والقلب واقسام اخري.
- سوف يتولي مهمة اساسية وهي تشخيص حالات المرضي المصابين بأمراض وراثية او امراض مزمنه تهدد حياتهم .
- سوف يتولي مهمة تحويل المرضي لمستشفيات اسرائيل او القدس او الضفة .
- الحالات المحولة سوف يتولي فاتورتها المتظمة المشغلة مع تعهد قطري بسد اي عجز او تكاليف خارج الموازنة العادية.

4/ يقام المستشفي علي مساحة 40 دونم من الاراضي الخاضعة لسيطرة (حم اس ) وببوابتين الاولي تسيطر عليها اسرائيل والثانية تسيطر عليها حماس وتعتبر ارض المستشفي حرم امريكي خاص لا يحوز لاي من الطرفين دخوله دون اذن المشغل ويخضع لحماية الدولة الأمريكية.

5/ نتنياهو شخصيا اشرف علي القياسات والخرائط الهندسية وقد صادق عليها بنفسه وقد اعلن مكتبه عن ذلك سابقا وانها جائت ضمن التفاهمات مع
(حم اس ).

6/ الأوربيين قد ضغطوا علي نتنياهو من أجل اشراك السلطة في ادارة المشروع واعطائها نوع من الاشراف علي عمله ، وقد فعلت اسرائيل وارسلت العرض للسلطة التي رفضت المشاركة فيه قبل الإجابة علي تساؤلات سبعة تتعلق بالسيادة الفلسطينية وطلب ثلاثة تفسيرات لمفاهيم وردت في مذكرة المشاركة ، ولم ترد اسرائيل ومضت بالمشروع .

7/ بالبحث المبدئي عن المشغل للمستشفي تبين انها منظمة تدعي Friendship وبالبحث المعمق اكثر تبين انها مسجلة في امريكا وتعمل بواجهة من بنغلادش ودول اسيا.

8/ منذ تسجيلها لم تعلن المنظمة عن نشاطها ولم تؤسس موقع الكتروني لعملها المنطلق من امريكا ودرجت علي تأجير خدماتها للحكومات ، ضمن مفهوم عولمة جديد يطال المنظمات الغير حكومية في استغلال خدماتها بشكل يقارب تسجيل السفن في المناطق الحرة في بنما.

9/ بالرجوع الي عمل المستشفي في سوريا قبل نقله تبين ان اسمه تردد في الكثير من التحقيقات الدولية والاحتجاجات الروسية والسورية لدي الامم المتحدة وهناك اتهامات انه من ارضه استطاع ضابط مخابرات بريطاني متقاعد من تحويل فرق الدفاع المدني الي الخوذ البيضاء ، وتم الاحتجاج ايضا انه كان نقطة اتصال مع قادة المجموعات الارهابية ومحطة لنقل الاموال والاشراف علي عمليات التجنيد التي تمت وسط شباب سوري حكمته ظروف الفقر والفوضي التي سبقت قدوم المستشفي وهي حالة شبيهة بحالة غزه وقد ورد اسمه في تحقيقات دولية ايضا لها علاقة بالتجارة في الاعضاء البشرية وان الامريكان لم يكونوا وحدهم هم المتحكمين في ادارة الامور من داخله وان اجهزة مخابرات غربية واسرائيل كانت تعمل من خلاله ، مما قرب الرؤوي بأنه مشروع اسرائيلي قبل ان يكون امريكي ، فقد اجمعت الاراء كلها علي انه كان نقطة الاتصال الاسرائيلي الاكثر تقدما في سوريا بمظلة حماية امريكية .

10/ طبعا جميعنا يعرف ان اسرائيل تستطيع السيطرة علي المستشفي في دقائق ولكنها لن تحتاج الي ذلك وما كانت الحرب لتتم دون اكتمال هذا المستشفي .

بعد وصول الفرقة الهندسية كرأس حربة لتركيب اجزاء المستشفي وللعلم وبالبحث البسيط وليس المكثف تبين ان جميع من ظهروا في الصور هم جنود عاملين في مشاة البحرية وجميعهم يعلن ذلك علي صفحته

وان افترضنا حاجة (حم اس ) الماسة لهذا الاتصال
 وان افترضنا حاجة غزة لهذا المستشفي
 واذا اخذنا بعين الاعتبار اعلان (حم اس ) بانه مشروع فصائلي وتحت اشراف جميع الفصائل