المئات يحتجون على قرارات وسياسة التقليصات التي تفرضها الأونروا على اللاجئين الفلسطينيين.

المئات يحتجون على قرارات وسياسة التقليصات التي تفرضها الأونروا على اللاجئين الفلسطينيين.
  أنشطة وفعاليات

فتح ميديا - متابعة

نظم تيار الإصلاح الديمقراطي لحركة فتح بساحة ومحافظة غزة لجنة المجتمع المدني والمؤسسات "لجنة اللاجئين" وقفةً احتجاجيةً ،تضم المئات من أبناء شعبنا الفلسطيني أمام المقر العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا غرب مدينة غزة للاحتجاج على قرارات الوكالة تقليص خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين.


خاطب إيهاب أبو زيد أمين سر لجنة المجتمع المدني والمؤسسات بساحة غزة إدارة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا مؤكداً الرفض القاطع لسياسة تقليص الخدمات التي تنتهجها الوكالة بالفترة الأخيرة، مشيراً إلى أن نحو ٦ ملايين فلسطيني في مخيمات الوطن والشتات يعتالون بشكل رئيس على ما تقدمه وكالة الغوث من خدمات، وهذا يوجب البحث عن حلٍ عادلٍ لإنصافهم والحفاظ على كرامتهم الإنسانية.

وخلال الحديث أشاد طلال المصري أمين سر مجلس الإعلام بمحافظة غزة بدور الأونروا في دعم الشعب الفلسطيني من خلال رزمة الخدمات التي تقدمها، مطالباً إياها الحفاظ على دورها بصفتها شاهدٌ حيٌ على قضية شعبنا المهجر من أرضه غصباً وظلماً نتيجة جريمةٍ منظمةٍ لم يشهد لها التاريخ مثيل، ومفتاحٌ يصون حق العودة الذي لم ولن يسقط بالتقادم، ومؤكداً على أنه يجب على إدارة وكالة الغوث عدم الرضوخ إطلاقاً لسياسة الإبتزاز والضغوطات الصهيوأمريكية التي تُمارس على وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا، والرامية لطمس معالم الحق الفلسطيني، وعلى رأسها صفقة القرن ومخططات الضم.

ونقل المصري جُملةً من المطالب باسم اللاجئين، تتلخص بضرورة التراجع عن القرارات كافة المتعلقة بسياسات التقليص والاستغناء، وإعادة دراسة الحالات المعوزة والفقيرة، وتفعيل زيارات البحث لطلبات الاستئناف المقدرة بنحو 20 ألف طلب، وإدراج عمليات تقييم مسح الفقر لحوالي 7 آلاف عائلة مستحقة، كما طالب المصري باعتماد المواليد الجدد ضمن بطاقة التموين.

وقالت إحدى المشاركات المتضررات من سياسة التقليصات التي تنتهجها وكالة الغوث، أن حجم المعاناة التي تسببت بها سياسة التقليص تهدد حياة آلاف العائلات الفلسطينية المسحوقة التي تعتمد بشكل رئيس على البرامج الإغاثية التي تقدمها الوكالة، مطالبةً إدارة الأونروا والمجتمع الدولي الوقوف أمام مسؤولياتهم الإنسانية تجاه الشعب الفلسطيني وقضاياه العادلة.

والجدير بالذكر، أن وفداً من قيادة ساحة ومحافظة غزة قدم رسالةً إلى مدير عام عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا، طالبوه فيها العدول عن سياسة التقليصات ووقف كافة الإجراءات والقرارات التعسفية التي صدرت ومورست في الآونة الأخيرة من قبل إدارة الوكالة .