الكتري: نحن في تيار الإصلاح ندعم أي اتفاق وطني ونذلل العقبات أمام المصالحة الوطنية

 الكتري: نحن في تيار الإصلاح ندعم أي اتفاق وطني ونذلل العقبات أمام المصالحة الوطنية
  آخر الأخبار

فتح ميديا – غزة:

قال نبيل الكتري القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي حركة فتح أن الدعوة التي تمت من قبل حركتي فتح وحماس لا تدلل بأننا متجهين نحو مواجهة سياسة الضم الإسرائيلية، والتي نأمل ان يتم التوصل فيها إلى اتفاق وطني شامل لمواجهة سياسات الاحتلال.

وعبر الكتري في حديثه ببرنامج ملف الساعة على قناة الكوفية: " عن امله ان لا يكون المهرجان بين حركتي فتح وحماس فقط للصورة وانما من أجل الوحدة الوطنية الفلسطينية، ورفع المعاناة عن ابناء الشعب وأن يتخذ كلا الطرفين اجراءات حقيقية على الأرض بإطلاق سراح المعتقلين والكف عن الملاحقة السياسيين من كلا الطرفين ، والحاجة إلى موقف حقيقي وواقعي للدفاع عن القضية".

ودعا لمزيد من الالتفاف واللقاء الفلسطيني، والتوجه إلى الشعب الفلسطيني باختيار ممثليه من خلال انتخابات ديمقراطية حرة، يعطي الشعب الفلسطيني موقفه وقراره السياسي في مواجهة مخططات الاحتلال.

وأضاف الكتري: "نحن في تيار الإصلاح الديمقراطي ندعم أي اتفاق بين حماس وفتح ولأنه سيتوج باتفاق وطني، لكن سمعنا الكثير من المواقف والشعارات التي تدلل بعدم المصداقية امام شعبنا الذي لم يصب بها إلا بمزيد من المعاناة".

وأوضح أن تفاهمات التيار جاءت بناء على اتفاق القاهرة وذللت عقبات كثيرة في ملف المصالحة المجتمعية لدى أبناء شعبنا الفلسطيني مما أصابه في قطاع غزة ، واذا جاء الرئيس أبو مازن ليكمل المشوار نحن معه في سبيل وحدة شعبنا الفلسطيني .

وتابع الكتري: "نحنا في التيار جزء أصيل من حركة فتح وطالما ذهبت باتجاه وحدة الشعب ووحدة حركة فتح وإعادة الاعتبار للنظام الداخلي لهذه الحركة ونحن رئيس السلطة أبو مازن في حالة رفع الحصار والظلم وعدم المساواة  ضد أبناء قطاع غزة من موظفيها، وإعادة رواتب موظفي السلطة التي قطعت بالذهاب اتجاه حكومة اجماع وطني قد لا نكون جزء منها ولكن نحن سنبقى داعمين لها".

وأردف في حديثه: " نسعى لمصالحة فتحاوية ولوحدة الحركة لضمان المشروع الوطني الفلسطيني وتيار الإصلاح الديمقراطي داعم باستمرار في هذا الاتجاه ، والقائد محمد دحلان دائما يدعو إلى لقاء الرئيس محمود عباس ولوحدة هذه الحركة والاحتكام لقوانين ونظم حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح لإعادة الاعتبار للمشروع الوطني". 

وحول قرار نتنياهو بالتوجه للانتخابات، قال الكتري: "أن نتنياهو أراد بهذا القرار ان يوجه الاتهام لخصمه السياسي غانتس بانه وراء عملية التأجيل والتأثير في آلية ضم الأراضي الفلسطينية لإسرائيل، وأن يأتي بالخسارة لمنافسه وكسب مزيد من الشعبية داخل إسرائيل".

وبين أن ما يتم اطلاقه من مواقف فلسطينية حتى هذه اللحظة لا ترتقي إلى مستوى مواجهة السياسة الإسرائيلية ومخططات الضم التي تم ممارستها على أرض الواقع.

وفي ختام حديثه ، بين الكتري أنه لا رهان على الأزمة الإسرائيلية كونه الاحزاب تقاتل من اجل ابقاء اسرائيل ودعايتهم الانتخابية بقدر ما تستطيع لضم من الأراضي الفلسطينية بقدر ما تصل إلى الحكم، عكس الموقف الفلسطيني حتى هذه اللحظة لم يكن هناك مبادرة وطنية شاملة تدلل نحن ذاهبين باتجاه اتفاق وطني شامل ويقوي من عضد منظمة التحرير الفلسطينية ويعيد الاعتبار للسلطة.

_________________

م.ر