الصليب الأحمر يناقش مع الاحتلال وضع وسائل بديلة؛ لضمان التواصل بين المعتقلين وعائلاتهم

الصليب الأحمر يناقش مع الاحتلال وضع وسائل بديلة؛ لضمان التواصل بين المعتقلين وعائلاتهم
  آخر الأخبار

فتح ميديا - غزة -

أكد المتحدثة باسم الصليب الأحمر الدولي بغزّة، سهير زقوت، إنّه لا يوجد لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر حتى اللحظة معلومات تُفيد بإصابة أي من المعتقلين الفلسطينيين، بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، مُؤكّدةً على أنّه في حال وصول أي معلومات بهذا الشأن فإنّها ستقوم بتبليغ العائلات المعنية.

وقالت زقوت في تصريحٍ لها اليوم الاربعاء 25/3/2020: "ليس من دور اللجنة الدولية الحديث على العلن عما يحدث داخل السجون؛ وذلك كي لا تخلق حالة من البلبلة والهلع".

وأضافت: "لكنّنا نُشجع دائماً السلطات أنّ تكون شفافة وأنّ يتم مشاركة المعلومات من قبل سلطات الاحتجاز على العلن"، مُستدركةً: "نحن لا نقدم الرعاية الطبية لأنّها مسؤولية السلطات، وكل الإجراءات الاحترازية والوقائية ضمن نطاق مسؤوليتها".

وتابعت: "اللجنة الدولية على استعداد لمشاركة خبرتها في مجال الاحتجاز وانتشار الأوبئة في السجون، في حال احتاجت سلطات الاحتلال لهذه الخبرات التي استمرت على مدار 150 عامًا من التعامل مع الأسرى والمعتقلين".

وبشأن جهود الصليب لحماية الأسرى في ظل انتشار "جائحة كورونا"، قالت زقوت: "كان هناك بعض الإجراءات الوقائية التي اُتخذت من قبل السلطات الإسرائيلية التي تضمنت تعليق التواصل الخارجي؛ وبالتالي تعليق برنامج الزيارات وزيارة المحامين".

واستدركت: "نُدرك تماماً مدى قسوة هذه الإجراءات، ولكنّها تأتي في إطار الحد من انتشار الوباء داخل السجن؛ وبالتالي تناقش اللجنة الدولية مع السلطات الإسرائيلية، إمكانية وضع وسائل بديلة؛ لضمان التواصل بين المعتقلين وعائلاتهم".

وأشارت زقوت إلى أنّ مندوبي اللجنة يقوموا بالتواصل مع العائلات بعد انتهاء زياراتهم إلى السجون، لنقل الرسائل الشفهية عبر الهاتف، موضحاً انه قبل وجود جائحة كورونا كانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر؛ تزور كافة أماكن الاحتجاز، ولم تنقطع هذه الزيارات في ظل الأزمة العالمية الراهنة".

ونوهت زقوت إلى أنّ الهدف من الزيارة هو التأكد من ظروف الاحتجاز والرعاية الطبية المقدمة من قبل سلطات الاحتجاز، مُوضحةً أنّ الرعاية من مسؤولية مصلحة السجون.

____________

م.ر