الشعبية: إقتحام المسجد الأقصى شرارة لانفجار كبير

الشعبية: إقتحام المسجد الأقصى شرارة لانفجار كبير
  آخر الأخبار

فتح ميديا - غزة - 

 

قالت الجبهة الشعبية ان شعبنا الفلسطيني ومقاومته لن يصمتوا أمام ما يجري من تصعيد صهيوني خطير بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى، معتبرة أن هذه الجريمة الصهيونية الجديدة شرارة لانفجار شامل في وجه الاحتلال.

واعتبرت الجبهة أن إقدام مئات جنود الاحتلال على اقتحام باحات المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى، والاعتداء على المصلين من الشباب والأطفال والنساء وكبار السن بقنابل الغاز والصوت، وإعطاء الضوء الأخضر للمستوطنين باستباحة باحات الأقصى، محاولة صهيونية حثيثة لتنفيذ مخططاتها التهويدية بحق مدينة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، بالإضافة إلى استثمار التصعيد في خدمة الدعاية الانتخابية.

وحيت الجبهة جماهير شعبنا في مدينة القدس الذين يتصدون بصدورهم العارية للهجمة الصهيونية على مدينتهم ومقدساتهم، متسلحين فقط بسلاح الإرادة والعزيمة وبأحقيتهم في أرضهم وقدسهم ومدينتهم، داعيةً لاستمرار تخندقهم حول المسجد الأقصى لمنع اقتحام المستوطنين.

وأدانت الجبهة حالة الصمت العربية والدولية إزاء ما يجري في مدينة القدس من تصعيد صهيوني خطير، مؤكدة أن ورقة التوت سقطت عن كل المطبّعين والمتواطئين من بعض الأنظمة العربية ومؤسسات الأمم المتحدة، بالإضافة إلى منظمة المؤتمر الإسلامي التي تخلت عن مسئولياتها وواجباتها تجاه القدس وأهلها، حيث ظلت قراراتها حول القدس حبر على ورق.

كما أكدت الجبهة أن التصعيد الصهيوني بحق القدس يُشكّل اختباراً حقيقياً لقيادة السلطة في تنفيذ قراراتها المتعلقة بوقف التعامل مع الاتفاقيات، فخطورة الأوضاع الميدانية وشمولية العدوان الصهيوني بحق شعبنا وهويته ومقدساته تستدعي اتخاذ قرارات واضحة، وليست مرتبكة باتجاه القطع الكامل مع الاحتلال وسحب الاعتراف به ووقف التنسيق الأمني، حيث أن شعبنا الفلسطيني وخصوصاً أهلنا في مدينة القدس لم يلمسوا أية جدية من قيادة السلطة بتنفيذ ما أعلنت عنه.

 

ـــــــــــــــــــــــــ

م.ع