الذكري الـ72 للرمز الوطني عبد القادر الحسيني،، شهيد "معركة القسطل"

الذكري الـ72 للرمز الوطني عبد القادر الحسيني،، شهيد "معركة القسطل"
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - خاص -

يصادف اليوم الأربعاء، الموافق الثامن من نيسان، الذكرى الـ72 لاستشهاد القائد عبد القادر موسى كاظم الحسيني، أحد رموز الحركة الوطنية الفلسطينية، التي جابهت الجيش البريطاني والعصابات الصهيونية في القرن العشرين، والذي كرس حياته بين العلم والجهاد.

"نشأته ومولده"

ولد "عبد القادر بن موسى بن كاظم الحسيني" بمدينة القدس عام 1908 وأتم تعليمه الابتدائي بمدرسة روضة المعارف الابتدائية في القدس، ثم انتقل إلى مدرسة "صهيون" الإنجليزية وهي المدرسة العصرية الوحيدة آنذاك حيث أتم تعليمة الثانوي ثم التحق بعدها بكلية الآداب والعلوم في الجامعة الأمريكية في بيروت، ثم ما لبث أن طرد منها نظراً لنشاطه الوطني فما كان منه إلا الالتحاق بجامعة أخرى تسمح له بقدر من الحرية فتوجه إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة ودرس في قسم الكيمياء بها. اعتاد منذ طفولته على تحمل الشدائد وماتت أمه بعد عام ونصف من ولادته ليتربى على يد جدته ووالده الشيخ "موسى كاظم الحسيني" الذي شغل بعض المناصب العالية في الدولة العثمانية متنقلاً في عمله بين أرجاء الدولة العثمانية فعمل في اليمن والعراق ونجد واسطنبول ذاتها بالإضافة إلى فلسطين. وتربى الابن عبد القادر منذ نعومة أظفاره في بيت علم وجهاد، حيث كان هذا البيت بمثابة الحضن الأول له والذي كان يجتمع فيه رجالات العرب الذين يفدون إلى القدس لأن والده موسى الحسيني كان رئيساً لبلديتها.

"بدايات العمل النضالي"

التحق "الحسيني" بكلية العلوم في الجامعة الأمريكية في القاهرة، وقام بفضح الدور المشبوه للجامعة آنذاك وأدان سياستها، فأمرت حكومة إسماعيل صدقي باشا بطرده من مصر عام 1932 ليعاد عبد القادر إلى بلاده فلسطين، ويعمل محرراً في جريدة "الجامعة الإسلامية" ثم مأموراً في دائرة تسوية الأراضي في فلسطين. أتاحت له أن يطّلع على جهود سلطة الانتداب البريطاني لتهويد الأرض الفلسطينية فاستخدم وظيفته لإحباط ما يستطيع من محاولات الاستيلاء على الأرض الفلسطينية. لم تكن العودة إلى القدس نهاية "الحسيني" بل إنها كانت بداية رحلة جهاد طويلة منذ العام 1935 حتي عام 1948 في معركة القسطل الجهادية. وقام عبد القادر الحسيني بإلقاء قنبلة على منزل سكرتير عام حكومة فلسطين تلتها قنبلة أخرى على المندوب السامي البريطاني وتوج نشاطه الوطني في هذا العام بعملية اغتيال الميجور سيكرست مدير بوليس القدس ومساعده بالإضافة إلى اشتراكه مع أفراد الوحدات التنظيمية التي أسسها في مهاجمة القطارات الإنجليزية، وظلت هذه المناورات بصورة متفاوتة حتى عام 1939 حيث بلغت المقاومة ضد البريطانيين أشدها في معركة الخضر الشهيرة التي قضت بإصابة عبد القادر الحسيني إصابة بالغة.

"رحلة العودة لمصر" 

عاد "الحسيني" في يناير عام 1946 إلى مصر الدولة التي سبق وأن طرد منها بأمر إسماعيل صدقي باشا رئيس الحكومة ولكنه هذه المرة عاد للعرض على الأطباء ومداواة جروحه والندوب التي تقرحت في جسده إثر معاركه الكثيرة، وعلى الرغم من ذلك فقد كان الحسيني أكثر إيماناً ويقيناً أن المقاومة هي السبيل الأوحد للحرية والكرامة. أثناء وجوده في مصر عمد إلى وضع خطة لإعداد المقاومة الفلسطينية ضد دولة الاحتلال الإسرائيلي فراح ينظم عمليات التدريب والتسليح للمقاومين وأنشأ معسكراً سرياً بالتعاون مع قوى وطنية مصرية ليبية مشتركة بالقرب من الحدود المصرية الليبية، كما قام بتدريب عناصر مصرية أيضاً للقيام بأعمال فدائية، حيث شاركت عناصره في حملة المتطوعين بحرب فلسطين وكذلك في حرب القناة ضد بريطانيا. كما عمد إلى التواصل والتشابك مع قائد الهيئة العربية العليا ومفتي فلسطين أمين الحسيني من أجل تمويل خطته وتسهيل حركة المقاومين على كل جبهات فلسطين، كما عمد أيضاً إلى التنسيق والتواصل مع المشايخ والزعماء والقادة داخل الأراضي الفلسطينية، وأنشأ معملاً لإعداد المتفجرات إضافة إلى إقامته محطة إذاعية في منطقة رام الله درة عن المقاومة الفلسطينية وتشجيع المجاهدين على الجود بأنفسهم وقوتهم في سبيل نصرة الحق والحرية، ناهيك عن إنشائه محطة لاسلكية في مقر القيادة في بيرزيت وعمل شفرة اتصال تضمن لهم سرية المعلومات وعدم انتقالها إلى الأعداء عبر المراسلات العادية. كما قام الحسيني أيضاً بتجنيد فريق مخابرات مهمته فقط جمع المعلومات والبيانات وخفايا وأسرار العدو الإسرائيلي لضربه في عقر داره، ناهيك عن تكوينه لفرق الثأر التي طالما ردعت وأرهبت اليهود وقللت من عمليات القتل الممنهجة التي أذاقوها للفلسطينيين.

"أبرز العمليات النضالية" 

على الرغم من جهاده لفلسطين عن بعد إلا أن الأمر لم يشف ندوب صدره على الوطن وبخاصة بعد قرار التقسيم في 29 نوفمبر 1947 حيث قضى اجتماع الجمعية العامة العادي بالخروج بقرار عن هيئة الأمم المتحدة يقضي بإنهاء الانتداب وتقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية، فتولى قيادة قطاع القدس وعمل على وقف زحف القوى اليهودية، ومن ثم قام بعمليات هجومية على قطعان المستوطنين المتواجدين في محيط المدينة المقدسة منها على سبيل المثال لا الحصر، معركة مقر القيادة العسكرية اليهودية في حي "سانهدريا". بالإضافة إلى الهجوم المنظم على عدة مراكز يهودية كانت تعم بالأحياء العربية كـمقر "ميقور حاييم"، وصولاً إلى استبساله في معركة "صوريف" في السادس عشر من يناير عام 1948 والتي ظفر فيها برقاب 50 يهودياً كانوا مزودين بأحدث العتاد الحربية الثقيلة فاستولى على 12 مدفع برن والعديد من الذخيرة والبنادق، وأيضاً من معاركه التي لا تنسى معركة بيت سوريك، ومعركة رام الله اللطرون، بالإضافة إلى معركة النبي صموئيل، وكذلك الهجوم على مستعمرة النيفي يعقوب ومعركة بيت لحم الكبرى.

 

"لحظة استشهاده "

وفي أواخر مارس عام 1948م، توجه الحسيني إلى دمشق طالبا للسلاح من جامعة الدول العربية، لكن رجاءه خاب، وفي أثناء غيابه عن القدس سقطت قريةُ القسطل في أيدي اليهود، ووصل عبد القادر إلى المدينة المقدسة صباح السابع من نيسان/ إبريل عام 1948 فنظم هجومًا مسلحًا على القسطل، واستطاعت قواتُه أن تسترد الموقع في اليوم التالي، ولكن هذا القائد قد فارق الحياة في جريمة اغتيال وهو في بداية الأربعينيات من عمره، وفي ذروة عطائه النضالي، وهو ممسك بسلاحه مدافعا عن وطنه، ودُفن في القدس بجوار قبر أبيه موسى كاظم الحسيني. ولما خرجت الحشود الغاضبة لتشييع جثمان الشهيد عبد القادر الحسيني أبت العصابات الصهيونية إلا أن ترتكب مذبحة أخرى فعمدت إلى مهاجمة قرية دير ياسين ونفذت مجزرة دموية، وحولتها خلال ساعات إلى ركام وأشلاء من كثرة الشهداء والضحايا، ونتيجة نسف المنازل وتدمير غالبيتها العظمى.

_________________

م.ر