"الأمن الإسرائيلي" يُمهل بلدية الخليل 30 يومًا للموافقة على هدم سوق الجملة

"الأمن الإسرائيلي" يُمهل بلدية الخليل 30 يومًا للموافقة على هدم سوق الجملة
  آخر الأخبار

فتح ميديا - القدس المحتلة -

كشفت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأحد، أن وزير الأمن الإسرائيلي نفتالي بينت، أمهل بلدية الخليل 30 يوماً للموافقة على هدم سوق الجملة وسط المدينة، من أجل تمرير خطته لبناء حي يهودي في المكان.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية، إن الإدارة المدنية نقلت تهديد بينيت للبلدية عبر رسالة نقلها منسق أعمال الحكومة كميل أبو ركن للبلدية بهذا الشأن، موضحاً أنه سيتم العمل خلالها على إلغاء عقد "المستأجر المحمي" بينهما في حال لم توافق البلدية على عملية الهدم، وبذلك تصبح صلاحية المكان لصالح الجيش الإسرائيلي.

وأكدت الصحيفة، على أن هذا السوق يتبع وفق الاتفاقيات الموقعة لبلدية الخليل. حيث يسمح اتفاق "المستأجر المحمي" لإسرائيل بإخلاء السوق وأن تصبح تبعيته لها بدلًا من البلدية الفلسطينية، نظرًا لوجود سوق بديل لها، زاعماً أن أراضي سوق الجملة في الخليل مملوكة لليهود قبل قيام إسرائيل حين كانت الأردن تحكم الضفة الغربية، حيث تم تأجير هذه الأرض إلى البلدية الفلسطينية بوضع مستأجر محمي بعد حرب الأيام الستة.

وبعد مجزرة المسجد الإبراهيمي عام 1994 اعتبرت منطقة عسكرية مغلقة وتم إخلاء السوق وتمد تمديد القرار مرارًا وتكرارًا لمنع التجار من إعادة فتح متاجرهم. وفقاً لما أوردته صحيفة " القدس "

بدورها، انتقدت حركة السلام الآن قرار بينيت ببناء حي يهودي واعتبرته أنه يعمل على استغلال وضعه لإثارة الجدل الذي قد يلحق الضرر بإسرائيل.

ويخطط بينيت لبناء حي يهودي يضم 70 وحدة استيطانية يصبح موصولًا بالمنطقة اليهودية في حي تل ارميدة.

___________________

م.ر