في بيان رسمي

التيار الإصلاحي يدعو الفصائل لتجميد الخلافات والإنتباه لما يحاك ضد الأقصى

 التيار الإصلاحي  يدعو الفصائل لتجميد الخلافات والإنتباه لما يحاك ضد الأقصى
  الخبر الرئيسي

فتح ميديا - متابعة خاصة -

دعا تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح ، الفصائل الفلسطينية إلى تجميد خلافاتها ومعاركها الإعلامية، والإنتباه لما يحاك ضد الأقصى.

وقال بيان صادر عن تيار الإصلاح ، وصل موقع " فتح ميديا " نسخة عنه، :" تتواصل الهجمة المسعورة من جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه على القدس وعلى المسجد الأقصى المبارك، ويمارس المحتلون عنجهيتهم وبطشهم وتنكيلهم بالمقدسيين في يوم عيد الأضحى المبارك، في رسالةٍ للفلسطينيين والعرب والمسلمين وكل أحرار العالم أن مخططهم لتهويد المدينة المقدسة ماضٍ في طريقه، وأن اعتزامهم هدم المسجد الأقصى سيتحقق واقعاً، إن ظل الصمت الدولي المخجل على حاله، وإذا استمر الفلسطينيون تحت وطأة انقسامهم البغيض وتناقض برامجهم السياسية وتداعي وحدتهم الوطنية". 

ووجه إصلاحي فتح، التحية لصمود الأهل في القدس، مسلميها ومسيحييها، داعيا لأوسع تضامنٍ معهم في عموم الأراضي الفلسطينية، كما يدعو الفصائل إلى تجميد خلافاتها ومعاركها الاعلامية والانتباه لما يحاك ضد القدس والمقدسيين من مؤامراتٍ ومكائد، مطالبا قيادة السلطة التوجه لطلب انعقاد مجلس الجامعة العربية ولجنة القدس ومنظمة المؤتمر الاسلامي ومجلس الأمن الدولي، لتدارس التدابير التي يمكن اتخاذها لوقف العدوان الغاشم على القدس والمسجد الأقصى، والتأكيد على أنه لا أمن ولا سلام ولا استقرار في العالم، وفي الشرق الأوسط على وجه الخصوص، ما لم ينعم شعب فلسطين بحريته واستقلاله واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

كما توجه إلى جماهير شعبنا العظيم بالتحرك، وإسناد المرابطين في القدس بكل أشكال المقاومة الشعبية، ليعلم المحتلون أن شعبنا، في كافة أماكن تواجده، لن يرضى عن القدس المحتلة عام 1967 بديلاً كعاصمةٍ أبدية، وأن الضوء الأخضر الذي منحته إدارة ترامب لنتنياهو بالتغوّل على القدس وأهلها لن يمنع شعبنا من الاستمرار في النضال حتى استرداد حقوقه المشروعة.

_____

ع .ب