أسرى حركة فتح في سجون الإحتلال يدعون للنفير العام ضد الإحتلال

 أسرى حركة فتح في سجون الإحتلال يدعون للنفير العام ضد الإحتلال
  آخر الأخبار

فتح ميديا - متابعة خاصة

دعا أسرى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح داخل سجون الاحتلال، لتوحيد ورص الصفوف والالتفاف حول خيار المقاومة والتصدي لهذا المحتل لأن هذا الكيان لا يعرف إلا لغة واحدة وهي لغة القوة  , ولن تمر كل مخططات الاحتلال لتهويد الارض وقمع الانسان لان شعبنا لا يعرف الانكسار ولن يمرر هذا المخطط باي طريقة كانت .

وقال بيان صادر عن اسرى حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح داخل سجون الاحتلال، " أبناء شعبنا العظيم .. يا جماهير شعبنا الفلسطيني أيها المرابطون على أرض البطولة والفداء أيها القابضون على جمر صمودكم على أرضكم التي يحاول هذا المحتل انتزاعها منا بالقوة والترهيب وبغطاء  الادارة الامريكية  التي تدعم  وتمنح مالا تملك لهذا المحتل الغاصب".

وتابع البيان :" أبناء شعبنا العظيم ... إن سياسة الاحتلال  ومستوطنيه مستمرة لا يمكن ردعها الا بالقوة، حيث نستذكر اليوم عهد الانتفاضة عندما كانت المستوطنات فارغة من ساكنيها ولم يكن يتجرأ هذا المحتل ومستوطنيه التمادي والاعتداء على الارض والانسان".

وأكد، أن خطوة الادارة الامريكية التي تدعي الحرية والديموقراطية بتشريع المستوطنات ومخالفة كل القوانين والمعاهدات الدولية تدفع المنطقة للانفجار وتذبح كل معاهدات السلام فالإدارة الامريكية التي رعت كل الاتفاقيات والمعاهدات هي اليوم نفسها تلغي وتخالف كل النصوص الدولية وما سبقها من معاهدات سلام.

ودعا الأسرى في بيانهم،  كل شبل وشاب وكبير سن كل امرأة ورجل لكل حر شريف على هذه الارض للوحدة لمواجهة هذا القرار والنزول لساحة النزال والاشتباك لندافع عن ارضنا بكل ما نملك وبكل الوسائل والسبل والنفير العام ابتداء من يوم الثلاثاء ليستمر كل يوم حتى ننال حقوقنا .

كما وندعو كل الخلايا النائمة لكتائب شهداء الاقصى وكل الفصائل الفلسطينية رفقاء الدرب والسلاح اعلان النفير العام وبدء التحرك للجم هذا المحتل ومستوطنيه للعدول عن هذه الخطوة ووقف كل الاجراءات التعسفية بحق أبناء شعبنا العظيم.

وأضاف البيان، " يا جماهير شعبنا العظيم .... يا قيادتنا الابية ماذا ننتظر من احتلال يحرم اسير مريض يلفظ انفاسه الأخيرة ان يموت في حضن والدته بحجة الامن والخطر فالأسير سامي ابو دياك ليس اخر الاسرى المرضى  فقبل اشهر ودعنا الاسير بسام السايح الذي استشهد وهو يتمنى ان يرى اهله للمرة الاخيرة وها هو سامي ابو ادياك يقف على نفس الطابور ويليه اكثر من عشرون اسيرا يتمنون الموت الف مرة ومرة بسبب الاهمال الطبي المتعمد واوجاعهم وآلامهم المستمرة كل لحظة , ان استشهاد سامي ابو  دياك لا قدر الله سيفتح نار جهنم  وجبهة حرب على ادارة السجون وحكومة الاحتلال الفاشية  في كل السجون الصهيونية وندعوكم جميعا للتضامن مع اهله والوقوف لجانبهم والنزول لكل فعاليات المطالبة بالأفراج عنه و عن الاسرى المرضى جميعا".

وختم البيان ، "أبناء شعبنا العظيم ندعوكم لتوحيد ورص الصفوف والالتفاف حول خيار المقاومة والتصدي لهذا المحل لان هذا الكيان لا يعرف الا لغة واحدة  وهي لغة القوة  , ولن تمر كل مخططات الاحتلال لتهويد الارض وقمع الانسان لان شعبنا لا يعرف الانكسار ولن يمرر هذا المخطط باي طريقة كانت ".
وانها لثورة حتى النصر 
حتى النصر حتى النصر
اخوانكم اسرى حركة فتح \ داخل سجون الاحتلال

ع.ب