أبو حسنة: "الأونروا" تواجه أزمة مالية تهدد برامجها الإنسانية

أبو حسنة: "الأونروا" تواجه أزمة مالية تهدد برامجها الإنسانية
  آخر الأخبار

فتح ميديا - غزة 

أكد المستشار الإعلامي لوكالة الغوث وتشغيل اللاجئني "الأونروا" عدنان أبو حسنة اليوم الخميس، على أن الوكالة "تواجه عجزاً مالياً غير مسبوق في تاريخها" يهدد برامجها الإنسانية خلال شهرين.

وأوضح أبو حسنة في تصريح صحفي، أن الوكالة تواجه أزمة مالية غير مسبوقة منذ عقود قد تؤثر على برامجها وعملياتها في مختلف المناطق حال عدم توفير الدعم اللازم لها، مضيفًا أن الوكالة لم يصلها سوى مبلغ 125 مليون دولار من أصل مليار و400 مليون دولار طلبتها لتغطية ميزانيتها لهذا العام، فيما لم يصل أي تمويل لبرنامج الطوارئ في غزة والضفة الغربية.

وقال إن "الأونروا" اضطرت للاستدانة من ميزانية البرامج العامة لتغطية نفقات الطوارئ فيما ستنفذ أموال برنامج الطوارئ للاجئين الفلسطينيين في سوريا في حزيران القادم، متابعًا: "الأونروا قررت إبطاء مصروفاتها وهذا يعني عملياً إبقاء بعض الوظائف فارغة وعدم الالتزام بالزيادات في حال عدم توفر التمويل والذي من شأنه أن يخلق توترات مع العاملين واللاجئين".

وحذر من أن ما يحصل مع الوكالة وتمويلها "غير مسبوق وخطير ومن شانه أن يؤثر سلبياً في استقرار المنطقة كونها تقدم خدماتها لأكثر من 5,6 مليون لاجئ فلسطيني"، مردفاً: "عدم توفر التمويل حتى أيار القادم يعني بصورة قاطعة أن البرامج والخدمات ستتأثر، وأن الوكالة تقوم حالياً بإعداد خطة بديلة في حال الوصول لتلك المرحلة في ظل العجز المالي الكبير".

يشار إلى أن "الأونروا" تواجه ضغوطاً مالية شديدة لاعتبارات يعتقد بأنها سياسية خاصة بعد أن أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية منذ مطلع العام الماضي كل مساعداتها للوكالة الدولية، علمًا بأن "واشنطن" كانت أكبر المانحين للوكالة الدولية.

ع.ب